HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة







احداث 16 ماي2003: من؟ لماذا؟ كيف؟


حقائق بريس
الثلاثاء 16 ماي 2017




احداث 16 ماي2003: من؟ لماذا؟ كيف؟





اصابنا الحزن و الاسى و الذهول لما وقع يوم الجمعة الاسود و نددنا جميعا بالعمليات الارهابية التي تعرضت لها بيضاؤنا و انزوينا في زاوية من الصمت لمحاولة تحليل ما جرى و وضعه في السياق العام مستعينين بما يروح من اخبار يومية قد تجعلنا نقف عند مجموعة من الحقائق و الاسباب التي قد يتغافلها البعض لتفادي ما قد يزعزع استقرارنا و امتنا ، ان انفجارات 16 ماي كانت بمتابه رد فعل طبيعي للوضع الذي تعرفه بلادنا في علاقتها مع الدول الامبريالية الكبرى كالتوغل الامريكي و الصهيوني بالمغرب و ممارستهما لأنشطة سرية و علنية و ما خلفه ذلك من استنكار للمغاربة جميعا بالإضافة الى الوضع الاقتصادي المترذي الذي تعرفه بلادنا و تفاحش افة البطالة و اتساع الفوارق الاجتماعية ، و تنامي اقتصاد الريع الامتيازات و استحواذ فئات معلومة على ممتلكات الدولة و اموال الشعب و استمرار اخطاء التسيير التي لم نجن من ورائها سوى الازمات تلو الازمات بسبب تشردم المشهد السياسي و اندثار الاحزاب لتسقط مكلومة في مزبله التاريخ تاركة الهوة سحيقة للمتطرفين و للاجهزة الامنية التي لم تزد الوضع الا اختناقا و تازما خاصة في وجه المعطلين الذين لا يطالبون الا بحقهم الدستوري مما ادى الى انهيار الاخلاق و القيم الوطنية و الدينية مما فتح الباب عن مصراعيه لاستنبات التطرف الاعمى و فتح المجال واسعا للشحن بالافكار الهدامة التي لن تؤد الا للانتحارات المختلفة و الاستعداد للموت عن طريق تدمير الذات و الحنين الى الديناميت " كسلاح ضد البطالة و التهميش و الفقر و التفكيك الاجتماعي و اللامبالاة من طرف المسؤولين المغاربة الذين لم يتوقفوا عن انتاج الظواهر تلو الظواهر الاجتماعية الشاذة ، التي لم تؤد الا لفتح فوهة الغضب و تدمير الذات . فاحزمة البؤس نتجت عن سياسة غير حكيمة ناتجة عن اخطاء يتحملها الوزير و البرلماني و الشيخ و المقدم ، فكانت البداية بهجرة عذاب القرى الى الاستقرار بالحواضر بحثا عن العيش الى التصويت عن البرلمان مقابل التغاضي على بناءات عشوائية صفيحية الى ارشاء الشيخ و المقدم و اخيرا الى عجز الجهات المسؤولة على احتواء واقع شاذ بميزات صعبة .

ان الارهاب لا يمكن ان ينجم الا من اوساط اليائسين و المقهورين و العاشقين لموت لحظي او بطيء نتيجة لواقعهم المزري الذي تؤثته البطالة و اليأس و الفقر ، فاما ان تنتهي بهم في مقبرة المحيط عبر قوارب الموت وهم الانتحاريون الذين لم يتكلم عنهم احد رغم عددهم الكبير ، او تحت صواعق الديناميت المشؤوم يتحكم فيهم عن بعد قوى خفية احتضنت شبابنا بحفاوة لتمرير افكارها الهدامة ، او ينتحرون ببطئ للانتظار ضمن طابور المنتظرين في عالم المخدرات و الجريمة و الانحراف . انقذوا شبابنا من عدو اسمه البطالة حتى لا يرتمي بين احضان اعداء الامة براءته و فراغه القاتل في الاساءة عبره الى الوطن و بادروا ايها المسؤولون المغاربة لايجاد الحلول الملائمة للبطالة ، لضحايا النصب و الاحتيال (ضحايا النجاة) للفارين من الوطن عبر قوارب العار المشؤومة ، اعيد الاعتبار لشباب يقتتل لاجل العيش ، حاربوا الحيف الطبي و استردوا المبالغ الضخمة للشعب المغربي التي نهبتها الايادي الاتمة التي اساءت الى الوطن لانها كلها اسباب و معطيات تؤكد على ان الوطن مستعد لانجاب انتحاريين على مقاصات مختلفة بعد الكفر بالوطن و بعد الاحساس بالغربة بين احضانه ، و كونوا على يقين باننا في حاجة الى حوار وطني جاد لايجاد الحلول الملائمة كي لا يكون مغربيا مشتلا صالحا لزرع الارهاب و التطرف و الانحراف و الكفر لنعطي فرصة للبناء و التقدم و الاستقرار ، و اعلموا ان الحلول الامنية و المضايقات و العنف لن يولد الا العنف و الاحداث الدامية.

لندشن جميعا مغرب الحداثة ، مغرب التقدم الاقتصادي، و الرقي الاجتماعي لنفسح المجال لفعالياتنا الشابة و المعطلة لبناء الغد بعيدا عن اقتصاد الريع و الامتيازات الى المقاولة المواطنة و الاقتصاد النزيه و الحر.


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات