HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








أندية كرة القدم بالرحامنة وسؤال الدعم الرياضي


حقائق بريس
الجمعة 24 نونبر 2017




أندية كرة القدم بالرحامنة وسؤال الدعم الرياضي

انطلقت بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم في موسمها الجديد بمشاركة الأندية الرياضية المنضوية تحت لواء جامعة كرة القدم لكل من ابن جرير وباقي مناطق إقليم الرحامنة حاملة معها نفس معاناة الموسم الماضي وما قبله ، معاناة لم تنته بعد من جراء الدعم الهزيل الذي تستفيد منه هذه الأندية من بعض الجماعات الترابية بعيدا عن ترجمة روح الديمقراطية التشاركية في استشراف طبيعة الشراكات الممكن انجازها رفقة الأندية الرياضية المذكورة وأمام حرمانها من دعم المجمع الشريف للفوسفاط ومجلس الجهة كذلك ، لتصبح بذلك هذه الأندية التي لم تعد تتحرك إلا بسواعد المتطوعين مجرد رقم باهت على مستوى خارطة الدعم المالي الذي تخصصه المؤسسات المذكورة للرياضة بهذا الإقليم ، دعم لا يرقى الى التطلعات والأهداف المسطرة من لدن الجهات الرسمية من اجل النهوض برياضة كرة القدم بالمنطقة وخاصة بمدينة ابن جرير القلب النابض لمنطقة الرحامنة التي تتوفر اليوم على مجموعة من الأندية التي أثمرت تشكيلة هامة من شباب هذه المدينة غير انها تعاني ماديا ويتم التعامل معها من قبل بعض المنتخبين على أنها أندية من درجة دنيا لتبقى الأذان موصودة والعيون مشدودة صوبها لدرجة حتى الحسابات السياسية أصبحت تطول المجال الرياضي عندنا مما يؤدي الى غياب فاعلين رياضيين فعليين في مستوى تطلعات الجمهور الرياضي العريض بالمدينة ، وتحصيل حاصل اذا استمر الوضع على ما هو عليه ، ان يأتي يوم وتنتهي فيه المسيرة الرياضية لهذه الأندية عموما كما انتهت مسيرة أندية كبرى ببلادنا في ظل غياب سياسة رياضية تنصف الجميع ، وبالنظر الى تاريخ كرة القدم بهذه المدينة يمكن اعتبار مدينة ابن جرير مزرعة لتفريخ المواهب واللاعبين الذين حملوا الكثير للحقل الرياضي اما اليوم فتعيش كرة القدم بالمدينة وضعا شاذا بسبب انعدام الدعم للأندية الهاوية المفروض دعمها الدعم الكامل ناهيك عن ضعف التجهيزات الرياضية التي لا تستجيب لرغبات الكم الهائل من الممارسين .

أندية كرة القدم بالرحامنة وسؤال الدعم الرياضي

أندية كرة القدم بالرحامنة وسؤال الدعم الرياضي

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير