HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








الصحافة مهنة نبيلة والقانون 13-88 محط وقار......


ابريك عبودي
الثلاثاء 4 يونيو 2019




الصحافة مهنة نبيلة والقانون 13-88 محط وقار......



الصحافة مهنة شريفة ونبيلة إذا احترمناها فذلك احترام لأنفسنا، ، واذا احتقرناها احتقرنا انفسنا ، الصحافة كونها ممارسة تحكمها روابط واخلاقيات كونية على اعتبار انها لا تقتصر على صناعة الخبر وانما تساهم في تشكيل الوعي التنموي للمجتمع، الصحافي شخصية متنورة ومتفتحة مفروض فيها النزاهة والاستقامة والتكوين العلمي والاكاديمي، لكن في بلادنا تحولت مهنة المتاعب الى" جدار قصير" يقفز عليه كل من هب ودب دون استحضار للضمير والاخلاق، فهذا ملف كبير لم يتم الحسم فيه الا بعد تفعيل القانون 13- 88 المتعلق بالصحافة والنشر، هذا القانون الذي كان بدأيه لانقاذ اعلامنا وتقويته وانقاذ المجتمع ككل وليس مهنة الصحافة لوحدها، وحتى لا يختلط على البعض اللون الابيض باللون الاسود الامر واضح وخصوصا اذا تحدثنا بصدق وبصراحة لان هذا القانون اعاد لإعلامنا بعضا من شموخه الذي كان، والجهر بدق ناقوس الخطر في وجه المتطفلين الذين امتطوا صهوة الاعلام لممارسة صحافة الابتزاز، هو قانون جاء ثمرة نضال طويل خاضه الصحفيون والصحفيات الى جانب القوى الديمقراطية بلادنا، من أجل قانون للصحافة متطور و ملاءم لمستجدات الحقل الاعلامي ببلادنا، قانون جاء ليعيد تنظيم مهنة الصحافة بالشكل الذي يستجيب للحاجيات ويتلاءم مع ما تحقق من مكتسبات، قانون يستمد قوته وفعاليته من تطابق مقتضياته مع روح وجوهر دستور المملكة الذي ينص على حرية الرأي والتعبير، قانون جاء ليحدد من يستحق الانتماء للجسم الصحفي، وجاء موشوما بثورة الحرية التي ميزت مقتضياته، قانون طال انتظاره لضرورة تنظيم مهنة الصحافة والصحفيين شكلا ومضمونا وما يتلاءم وتطلعات بلدنا بما يتناسب وطموحات تحقيق دولة الحق والقانون وتثبيت الديمقراطية الحقة، جاء بقواعد هامة تؤكدها شروط الانتماء للجسم الصحفي التي تحد من الفوضى الإعلامية العارمة والقطع مع من يريدون الابقاء على الوضع المأزوم لقطاع الصحافة والاعلام ببلادنا.
قانون الصحافة والنشر الجديد صدر بالجريدة الرسمية عدد 6490 بتاريخ 15 غشت 2016، ظهير شريف رقم 1. 16. 122 بتنفيذ القانون 13- 88 الذي امهل كل الخاضعين له سنة كاملة لملائمة وضعيتهم مع هذا القانون الذي أصبح قناة مشروعة والمرور عبرها واجب ومشروط، وكلنا تواقون لمشهد اعلامي يؤطره قانون ، كلنا نرنو لإعلام حر ونزيه تعلو كلمته محلقة في سماء مغرب ديمقراطي حداثي كما يأمله ملك البلاد، فبشرى لكل رواد هذا القطاع وكل عام و والصحافة و الصحفيين المهنيين بألف خير و مزيدا من التلاحم والتآزر بين جسم متراص لا ينخره اي دخيل.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الخميس 7 نونبر 2019 - 18:12 من أين لكم هذا أيها السادة ؟

الثلاثاء 5 نونبر 2019 - 17:59 المسيرة الخضراء حدث تاريخي

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير