HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








دورة فبراير للمجلس الحضري لابن جرير ...أسئلة المعارضة مستفزة ورئيس المجلس لم يتمالك أعصابه


حقائق بريس
الاثنين 12 فبراير 2018




دورة فبراير للمجلس الحضري لابن جرير ...أسئلة المعارضة مستفزة ورئيس المجلس لم يتمالك أعصابه


عاشت قاعة الاجتماعات التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط يوم 7 فبراير 2018 على إيقاع دورة فبراير العادية للمجلس الحضري لابن جرير في غياب مستشارين محسوبين على الأغلبية والأقلية المعارضة المتفككة لتواضع مواقفها الأمر الذي جعل من وضعها غير مريح ويقلل من فعالية معارضتها ويجعلها عمليا في دائرة الأغلبية المتفتتة .
استهل رئيس المجلس الحضري لابن جرير أشغال الدورة بعرض مفصل حول نشاط مكتب المجلس ما بين الدورتين وبعد تلاوة للنقط المدرجة بجدول الأعمال كان متسارعا إلى مناقشة أول نقطة ، حيث بادر أعضاء من المعارضة مشددين مطالبتهم بالتدخل في إطار نقطة نظام لطرحهم العديد من التساؤلات كانت بمثابة قذائف هزت أركان القاعة والتي أصابت هدفها ، منها ما يتعلق بصفقة كراء مرافق السوق الأسبوعي التفاوضية ، وجمعية الموارد البشرية بخصوص المناصب (20) الشاغرة وموضوع المخطط الجماعي ومآل الأشغال المتعثرة لمشروع السوق الأسبوعي الجديد وهذه الأخيرة هي التي أفاضت الكأس وجعلت رئيس المجلس لم يتمالك أعصابه والرمي بمعطفه أرضا بداخل القاعة ، وهو يرد على الأسئلة المستفزة لأعضاء محسوبين على المعارضة معتبرا استفساراتهم في اطار نقطة نظام غير ذات معنى ، مصرحا بأنه مستعد أن يفضح الجميع بخصوص كل مايتعلق بالتعثر الحاصل بمشروع السوق الأسبوعي الجديد ، وكان الحدث البارز هو هذا التصريح الغير المسبوق لرئيس المجلس الحضري خلال هذه الدورة ، مما أثار غضب الأعضاء الثلاثة من صف المعارضة وإعلان انسحابهم من الدورة احتجاجا على الفشل الدريع للمجلس الحضري في انقاد المدينة من مستنقع التهميش بسبب غياب إرادة حقيقية وصادقة لمن يشرف على تسيير الشأن المحلي ، فمدينة ابن جرير في السنوات الأخيرة تعيش مفارقات غريبة لم تشهدها عبر التاريخ على مستوى التسيير الجماعي ، فهنيئا للساكنة على هؤلاء الذين يسيرون الشأن المحلي ، أما إذا كان الأمر غير ذلك فلك الله يا عاصمة الرحامنة ، وجواب المواطن الرحماني على هؤلاء سيكون في صناديق الاقتراع الفرصة القادمة.


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير