HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








عامل السمارة يدعو الى اجتماع طارئ وعاجل لهذه الاسباب


حقائق بريس
الاثنين 19 مارس 2018




عامل السمارة يدعو الى اجتماع طارئ وعاجل لهذه الاسباب





ترأس السيد عامل اقليم السمارة السيد حميد نعيمي يوم الجمعة 16 مارس الجاري اجتماعا موسعا بمقر اقامته يضم عددا من الفعاليات الاقليمية الممثلة للنسيج المجتمعي للاقليم بكل أطيافه من برلمانيين ومنتخبين وأعيان وشيوخ القبائل ورجال السلطة وجانب من فعاليات المجتمع المدني الجمعوية والنقابية ... وذلك على إثر الأحداث والمناوشات التي رشحت على السطح خلال ثلاث أشهر الاخيرة بين مجموعة من الأطفال القاصرين والتي خلفت للأسف في بعض الحالات إصابات وردود أفعال قد تمس بالسلم العام رغم محدودية الظاهرة في الوقت الراهن، إلا أن عدم التدخل لمعالجتها بشكل جماعي تشاركي وتضافر كل الجهود في السيطرة على جنوحها والاكتفاء بالمقاربة الأمنية والقضائية لوحدهما لا تكفي لرأب الصدع ووأد الفتنة التي تتغذى من الإهمال واللامبالاة والطيش.
وقد حث السيد عامل الاقليم خلال افتتاحيته كل الحاضرين بعدم الاستسهال مع مثل هذه الظواهر وضرورة العمل الجدي والتعاطي الايجابي والمسؤول المبني على التوعية وإعمال العقل في نزع فتيل شرارة العنف والإجرام، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه لبراءة هؤلاء الأطفال الجانحين الذي لا يعو خطورة هذه السلوكيات على لحمة المجتمع وتماسكه وتداعياتها النفسية والتربوية على مستقبل هذه الفئة بفعل المسببات الواهية التي ينطلق منها هؤلاء والتي تتمحور في غالبيتها حول أمور صبيانية هامشية تنم عن غياب الوعي والرقابة والتتبع، الأمر الذي قد يتمخض عنه تبعات سلبية تؤثر على المنظومة القيمية والاخلاقية للمجتمع برمته.
هذا وقد ثمن الحاضرون خلال مداخلاتهم هذه المقاربة الجديدة المبنية على الحوار وإشراك المواطنين في قضايا الشأن العام وفي صلب العملية التدبيرية بكل تمفصلاتها مع التأكيد على إلحاحية انفتاح كل الفعاليات ومكونات المجتمع كل من موقعه بهدف اجتثاث هذه الظواهر الدخيلة ومداهمة كل جيوب الانفلات والفوضى أينما وجدت من أجل استتباب الأمن وعودة الاستقرار.
الى ذلك عبرت أيضا كل المداخلات عن شجبها واستنكارها واستعدادها للانخراط الفعلي في القضاء على هذا الخطر المحدق الذي يهدد أمن وهدوء العاصمة الروحية والعلمية للأقاليم الجنوبية التي ظلت منذ نشأتها تنعم بالسكينة والاستقرار دون منغصات تذكر، مستشعرين بهول هذه الآفة إذا ما تراخت الأيادي في نزع شأفتها خصوصا أنها لازالت في بدايتها وبصفة محدودة ومحصورة على فئات طائشة بذاتها لا تمثل تعميما على السواد الأعظم من الفئة المذكورة.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير