HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة




الأكثر تصفحا




عندما اصبح الفضاء الجمعوي بابن جرير حقلا للقداسة والولاء الحزبي... تباشير بصعود مجتمع مدني جديد... !


حقائق بريس
الثلاثاء 26 سبتمبر 2017




عندما  اصبح الفضاء الجمعوي بابن جرير حقلا للقداسة والولاء الحزبي... تباشير بصعود مجتمع مدني جديد... !





كم عدد الجمعيات التي تشكل الفضاء الجمعوي بابن جرير وإقليم الرحامنة عموما ؟ وكم عدد الجمعيات النشيطة منها ؟ وطبعا كم هي الجمعيات الصورية والشكلية التي لا وجود لها إلا في الأوراق ؟ وكم حجم الأنشطة المزاولة ؟ وما هي طبيعتها وما هي فلسفتها وأبعادها ؟ والى أين يمتد إشعاع الجمعيات المحلية ؟ وهل التقارير الأدبية والمالية السنوية لبعض الجمعيات حقيقية أم صورية ؟ طبعا بالقياس إلى الكم الهائل من الجمعيات التي تشكل الفضاء الجمعوي بابن جرير وإقليم الرحامنة ، فقسم ضئيل منها نشيط مقارنة مع حجم الأنشطة شبه منعدمة .
إن أية قراءة لمسار وتاريخ العمل الجمعوي بابن جرير تدعونا بالأساس على استجلاء معطيات ثابتة لوضع تقييم ذاتي وموضوعي بعيدا عن المزايدات وعن الإطراء والمجاملة ، ويمكن التأكيد في البداية أن عدد الجمعيات بهذه المدينة كان قليلا جدا ، بالمقارنة مع الرقم الخيالي اليوم ، ولكن التأطير والأنشطة كانت أقوى وامتن وانجح ، وهذا راجع إلى كون هذه الجمعيات القليلة (ثقافية ، سينمائية ، رياضية ) كانت بمثابة مدارس حقيقية لبث روح البناء والتكوين وخدمة الصالح العام بالرغم من قلة الإمكانيات المادية وانعدام أي دعم يذكر وبالرغم من الظروف المعاشة انذاك سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ، وكل هذا جعل العطاء الجمعوي يتسم بالنبوغ والتألق.
ولكي لانطيل أكثر ..ولنسلط الضوء على الوضع الحالي على جمعيات جلها موالية ، يمكن القول بان هذا الكم الهائل من جمعيات القداسة والولاءات السياسية لحزب معين ، اغلبها بدون أهداف تتسابق من اجل الدعم ليس الا .
فهناك تباشير جديدة بتعامل جديد بصعود نوع جديد للمجتمع المدني بابن جرير ورفض للوضع الحالي للجمعيات المدنية ، رفض نابع من انقلاب يستهدف جمعيات موالية ورهين بزوال جميع أشكال القداسة والولاءات السياسية.
فالعمل الجمعوي هو نضال وتضحية وإخلاص ووفاء وتواصل مع المجتمع ، فهل سيقوم المجتمع المدني بهذه المدينة وباقي مناطق الإقليم بدوره الريادي مادامت المدينة مبعث الاستقرار المجتمعي وأفضل دعائمه.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير