HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








نادي شباب ابن جرير لكرة القدم ...عالم مغلق


حقائق بريس
السبت 1 سبتمبر 2018




انعقد عشية يوم 11 غشت 2018 الجمع العام العادي لنادي شباب ابن جرير لكرة القدم بالفندق الجديد بالمدينة ، حضر اشغاله ممثل جامعة كرة القدم ونفر من المنخرطين لايتجاوز عددهم 19 منخرط من أصل 23 منخرط تم تجديد انخراطهم خلال الايام الاخيرة من الموسم الرياضي ، الانخراط الذي ظل مغلقا بشكل متعمد لمدة غير مقبولة ما يطرح اكثر من تساؤل حول هذا العالم المغلق ومحدودية المنخرطين ، هو ما يمكن اعتباره تسويرا حديديا لهذا الفريق بأشخاص محدودين جدا ومشخصين لخدمة مصالح واغراض جهات اخرى غير رياضية معلومة ، حقا يراد به باطل الخلود في تسيير هذه الجمعية الرياضية وربما توريثها ، جمعية يرعاها المجلس الحضري من مال ساكنة المدينة التي من المفروض ان تطور جمعها العام الى مهرجان رياضي حقيقي لكل محبي ومدعمي هذا الفريق وذلك بتوسيع قاعدة المنخرطين واشراك المهتمين ، وهذا ان دل على شيءانما يدل على خلفية تحكمية وانتاج نفس الاشخاص من بين اسماء انتخابية لم يكن لها ميولات رياضية او ارتبطت اسمائها بكرة القدم او بحبها وشغفها وانتمائها للمستديرة.
تخلل هذا الجمع العام تلاوة التقريرين الادبي والمالي والمصادقة عليهما ، وان المصاريف فاقت المداخيل حيث بلغت المصاريف 1 مليار و 50 مليون سنتيم بينما المداخيل لم تتجاوز مبلغ 780 مليون سنتيم بحصول عجز مالي يقدر بمبلغ 280 مليون سنتيم مما سيزيد من اكراهات الفريق امام ما يعيشه من خصاص مادي منذ بداية هذا الموسم ، وهذا يبعث على الاستغراب مقارنة مع مصاريف فريق بالقسم الاول الاحترافي "سريع وادي زم" مثلا الذي لم تتجاوز مصاريفه هذا الموسم مبلغ 1 مليار و 290 مليون سنتيم محققا فائضا يقدر ب 400 مليون سنتيم .
كل ما اتحف به المكتب المسير هذا الجمع العام كان محضرا له سلفا حتى من طبيعة الاسئلة المطروحة ، والمضحوك عليه هو الجمهور الرياضي العريض الذي لايستحق مايحاك ضده من سيناريوهات تبدأ بتسريح اللاعبين المرموقين الى تجديد التعاقد المتسرع مع المدرب الى غير ذلك من القرارات شبه انفرادية التي لاتخدم مصلحة الفريق ولا الجمهور في شيء والتي سنعود للكشف عنها مستقبلا حتى لاتذهب سنوات بناء هذا الفريق سدى بعدما تم الرقي به في مصاف الفرق العتيدة وبموارد ضعيفة ومجهودات اشخاص ضحوا بالغالي والنفيس .
هذا وتؤشر الامور على ان الموسم الكروي الجديد 2018-2019 سيكون قاسيا وعصيبا بكل مقاييسه ليس على الشباب فقط بل حتى على باقي اندية كرة القدم بالمدينة جميعها ، حيث هذه الاندية تعيش على ايقاع المعاناة بعد حرمانها من دعم المجلس الاقليمي للرحامنة هذا الموسم باستثناء الفريق الوحيد المستفيد "نادي شباب ابن جرير " ، وهذا من غرائب الامور التي عكرت الاجواء وبعثرت كل الاوراق بدخول هذه الاندية مرحلة تجميد انشطتها ، وهو الامر الذي اضطرت معه الأندية المذكورة التكثل في اطار اتحاد فيدرالي للأندية الرياضية المنضوية تحت لواء الجامعات الملكية بإقليم الرحامنة من اجل الدفاع عن مطالبها المشروعة في التنمية الرياضية بالإقليم وذلك في انتظار ما سوف تحدده اجراءات المسؤولين مستقبلا لإنقاذ مايمكن انقاذه .

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير