HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة




الأكثر تصفحا




البيضاء بين شرعية الانفجار و بربرية التفجير


عبد الكريم التابي
السبت 26 ماي 2012



وكاشفة عن ملامحها الاطلسية
كانت تغذي ظفائرها بنشيج المسافات و تحفر في صدرها الغض أسماء قتلاها و تمرح في حزنها
و تبوح بشهوتها " لشاوية" الجوع و الانفجار


البيضاء بين شرعية الانفجار و بربرية التفجير
لا ‏مجال للمقارنة بين انتفاضة 23 ‏مارس 65 ‏و أحداث 20 ‏يونيو 81 ‏من جهة. والأحداث الاجر امية الإرهابية لـ 16 ‏ماي 2003 ‏‏، وإذا كان انفجار الشباب والتلاميذ والطلبة والعمال يستمد شرعيته بالنسبة للحدثين الاولين .من الأسباب الموضوعية القائمة آنئد و التي ‏عملت على تفاقم الاوضاع وأدت إلى المواجهة بين المنتفضين و أجهزة البوليس والجيش، فإن أحداث 16 ‏ماي قد تجد لها بعض الأسباب التي تتقاطع مع الحدثين السابقين إلا أنه يستحيل بإطلاق . إيجاد أي تبرير للغدر والطعن من الخلف واستهداف المواقع والعمالة لجهات أجنبية ضالعة فيما جرى.

1‏- كرونولوجيا انتفاضة 33 ‏مارس

‏19 ‏فبراير: تصدر وزارة التعليم منشورا بمقتضاه تمنع من الالتحاق بالسلك الثاني من الثانوي كل البالغين 17 سنة و يمس مباشرة هذا القرار 60% ‏من تلاميذ السنة الثالثة للتعليم القصير و 20% من تلاميذ السنة الثالثة للتعليم الطويل.
‏28 ‏فبراير: تسريح جماعي للعمال في قطاعات عدة من الصناعة والتجارة.
‏4 ‏مارس : رفض إعطاء السراح المؤقت لرئيس ( أ .و.ط .م ) المعتقل من أجل التحقيق حول اتهامات ضد ( أ .و.ط .م)
‏7 ‏مارس : طلبة من جامعة القرويين بفاس يضربون لمدة 24 ‏ساعة احتجاجا على عدم تطبيق الاتفاق الذي حصل بينهم وبين الإدارة، تتدخل السلطة وتعتقل بعض الطلبة.
‏15 ‏مارس: تبدأ وزارة التعليم في حملة توضيحية لشرح منشورها .
‏22 ‏مارس : إضرابات في جل المؤسسات التعليمية بالبيضاء تبدأ المظاهرات من ثانويات مولاي عبد الله والأزهر لتلتقط تلاميذ ثانويات أخرى كانت المظاهرة سلمية وشعاراتها خاصة بقطاع التعليم "التعليم لأولاد الشعب ، باركا من هذا اللعب " وبالرغم من ذلك قمعت المظاهرة بوحشية واعتقل عدد كبير من التلاميذ حوالي 700 ‏ ‏معتقل .
23 ‏مارس : إضراب عام في قطاع التعليم في فاس . أما في البيضاء فقد انضمت جمعية الاباء إلى المتظاهرين ووجهت عرائض إلى المفتشين. انطلقت مظاهرة يوم الثلاثاء 23 ‏مارس من وسط المدينة متوجهة إلى مندوبية التعليم بهدوء ونظام رافعة الشعارات التالية « الوزارة كذابة في حقوق الطلبة » "باركا من المساجد بغينا المدارس »: عند الوصول إلى درب غلف وظهور قوات القمع يلتجئ الطلبة إلى بناء متاريس للاحتماء وفي هذا المستوى ينظم إلى التلاميذ جموع من العمال والعاطلين و ‏تتحول الأحداث بشكل خطير بعد تدخل البوليس من جديد إذ يرد المتظاهرون هذه المرة بعدة عمليات انتقامية منها إحراق .الحافلات واسقاط أعمدة الكهرباء وتجميع الأحجار والدخول في مواجهة فعلية مع قوات القمع التي تستنجد بالجيش وتواجه المتظاهرين بالرصاص.
عند هذا الحد تتدخل العائلات ا الممسوسة وغير الممسوسة نساء وأطفالا، شبابا وشيوخا فتتوجه الجموع إلى الكوميساريات إلى السجن البلدي إلى العمالة إلى مقر الانعاش الوطني تهاجم عدة متاجر وعدة أبناك ، باختصار يختلط الاحتجاج بالانتقام، الحزن بالغضب ويشتبك الشعب المنتفض بالجيش والجهاز البوليسي وينتهي اليوم بالف شهيد وبآلاف من الجرحى و بـ 2000 معتقل في البيضاء وحدها، أما في الرباط فقد نظم الطلبة مظاهرات في الأحياء الشعبية وأمام وزارة التعليم وعلى إثرها اعتقلت اللجنة التنفيذية لـ ‏( أ .و.ط .م)
‏24 ‏مارس : الفريق الاتحادي يطلب ‏تشكيل لجنة برلمانية للبحث .
‏عدة محاكمات تنظم بسرعة ‏منع التجول في البيضاء، الدفن السري و الجماعي للشهداء.
‏25 ‏مارس : استمرار الاضرابات و انتقال المظاهرات الى القنيطرة ، بني ملال ، تازة و خريبكة ، احتلال السفارة المغربية بالجزائر.
‏26 ‏مارس : انتفاض تلاميذ مراكش و طلبة بن يوسف. مواجهة عنيفة مع البوليس
‏احتلال القنصليات المغربية في باريس وبلغراد ‏و موسكو.
‏27 مارس ‏: تنفيذ حكم الاعدام في حق 14 مناضلا ، عدة احتجاجات على الصعيد الوطني.
29 ‏مارس: خطاب للملك يعلن عن خطورة الوضع وعن ضرورة الوحدة الوطنية لمواجهة الوضع .
1 أبريل : الفريق الاتحادي يرفض التصميم الخماسي 65 ‏- 67 ‏ولا يشارك في عمليات التصويت
10 ‏أبريل :عبد الرحيم بوعبيد يستقبل من طرف الملك .
‏13 ‏أبريل: في خطاب للملك يعلن عن العفو العام.
14 ‏أبريل : البصري و 90 من رفاقه يطلق سراحهم .
‏15 ‏أبريل : رئيس ( أ .و.ط .م ) يمنح السراح المؤقت .
‏17 أبريل : 31 ‏مناضلا يطلق سر احهم .
‏20 ‏أبريل : بداية المفاوضات بين الملك والقوى الوطنية .
‏30 ‏أبريل : افتتاح الدورة الثانية للبرلمان واطلاق سراح 10 ‏مناضلين.
‏يونيو اعلان حالة الاستثناء وحل البرلمان .
29 ‏أكتوبر اختطاف واغتيال المهدي بن بركة في باريس.
‏من أسباب السخط والانفجار في 20 ‏يونيو 81 ‏تشكل زيادات 28 ‏ماي 81 ‏في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية العامل المباشر للتحركات النضالية خلال شهر يونيو غير أن هذه الزيادات بالرغم من خطورتها وطابعها اللاديمقراطي الذي يستهدف المزيد من التفقير لعامة الجماهير والكادحة منها أساسا لا تكفي في حد ذاتها لتفسير درجة الانفجار والصدام الذين تحولت إليهما إضرابات 18 و 20 ‏يونيو 81 ‏. فالمسألة أعمق من مجرد رد فعل ضد قرارات الزيادة . فمثل هذا القرار ليس بالأمر ‏الجديد على الأقل منذ 1973 ‏. إنها باختصار تطرح بشكل أولي وضعية الاستغلال الطبقي والقهر السياسي باعتبارهما محورا يستقطب حركة الصراع الاجتماعي المتجه نحو المزيد من التبلور ولعل في الأرقام والمعطيات التالية ما يوضح ليس فقط وضعية الاستغلال المتفاحش ولكن أيضا وإلى حد ما عمق الانفجار الذي شهدته البيضاء خلال إضرابات يونيو 81 ‏.

‏الفوارق الطبقية :

‏يفيد الإحصاء الفلاحي لسنة 73 ‏- 74 ‏ما يلي : 23.4 ‏% ‏من ا‏لأسر لا أرض لهم.
‏56 ‏% منها يملكون أقل من 5 ‏هكتارات .
‏19.4 ‏% يملكون ما بين 5 ‏و 10 هكتارات ويملكون مجتمعين 28 %‏ من مساحة الأراضي الفلاحية.
8% يملكون أكثر من 10 ‏هكتارات ويملكون مجتمعين 33 % من مساحة الأراضي الفلاحية.

يفيد إحصاء 71 ‏ما يلي :

20 % ‏من السكان الاكثر فقرا لا ينفقون سوى 3.81 ‏‏% ‏من نفقات مجموع الأسر.
‏20 ‏% ‏من السكان الأكثر غنى ينفقون 53.19 ‏‏% ‏من نفقات مجموع الأسر.
40 % من السكان الأكثر غنى ينفقون 3 ‏مرات ما ينفقه 60 %‏من السكان الأكثر فقرا.
‏10 ‏من الأسر الأكثر غنى ينفقون 1.2 % ‏من نفقات مجموع الأسر ( 25 % في 1960)
¬7 %‏من المكان يقتسمون لوحدهم 60 ‏% ‏من الدخل القومي ( بالمغرب طبعا )

16 ‏ماي : الهروب الخادع إلى الجنة

الجمعة 16 ‏ماي : انفجار خمسة أماكن بمدينة الدار البيضاء حوالي الساعة العاشرة ليلا ويتعلق الأمر بنادي دار إسبانيا – فندق فرح ( سفير سابقا ) رابطة الصداقة اليهودية - مطعم باستيانو قرب القنصلية البلجيكية وبالقرب من المقبرة اليهودية بالمدينة القديمة الحصيلة 41 ‏قتيلا والعديد من الجرحى .

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع