HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








الذكرى 44 للمسيرة الخضراء..


حقائق بريس
الثلاثاء 5 نونبر 2019




الذكرى 44 للمسيرة الخضراء..


تحلّ اليوم،الاربعاء 6 نونبر 2019 الذكرى 44 لانطلاق المسيرة الخضراء، تلك الخطوة المفاجئة التي أقدم عليها الملك الراحل الحسن الثاني، لاسترجاع اقاليمنا الجنوبية . أربعة عقود واربع سنوات، قضاها المغاربة في حرب ساخنة أحيانا وباردة أخرى، دون أن يختلف الوضع بمتم 2019، عمّا كان عليه في أواسط السبعينيات. فذكرى المسيرة الخضراء، تحلّ هذا العام في سياق مختلف عن الماضي
الملك حرص على ربط المسيرة الخضراء التي نضمها والده الراحل الحسن الثاني سنة 1975، في إطار استمرارية تاريخية لزيارة محمد الخامس وخطابه بمحاميد الغزلان، “وسيرا على نهج جدنا ووالدنا، وبعد تحرير الأرض، نواصل العمل، بنفس الالتزام، من أجل تكريم مواطنينا بهذه الأقاليم، والنهوض بتنميتها، وتحرير أبنائنا بالمخيمات، والإدماج الكامل لهذه المناطق ضمن الوطن الأم”. تنمية وإدماج قال الخطاب الملكي إنهما لن ينتظرا الحل الدولي للنزاع، من خلال مواصلة تنزيل الجهوية الموسعة وتطبيق النموذج التنموي الجديد للصحراء.
الملك محمد السادس انتقل عام 2015 شخصيا إلى قلب الصحراء، بمناسبة الذكرى 40 للمسيرة الخضراء، وأعلن تلك الزيارة مرحلة فاصلة في تاريخ استكمال الوحدة الترابية للمملكة. “فبعد ملحمة تحرير الأرض، وتوطيد الأمن والاستقرار، عملت بلادنا على تمكين أبناء الصحراء من مقومات المواطنة الكاملة، وظروف العيش الحر الكريم. واليوم، وبعد أربعين سنة، بإيجابياتها وسلبياتها، نريد إجراء قطيعة حقيقية مع الأساليب المعتمدة في التعامل مع شؤون الصحراء: قطيعة مع اقتصاد الريع والامتيازات، وضعف المبادرة الخاصة، وقطيعة مع عقلية التمركز الإداري”، يقول الخطاب الملكي، الذي ألقي بالعيون سنة 2015.
الذكرى 44 لإطلاق الحسن الثاني للمسيرة الخضراء، تحلّ وقلق شبه شامل يسود المغرب الساعي إلى وضع نموذج تنموي جديد للبلاد كلها، وليس الصحراء فقط. الانحدار شبه الشامل الذي دخله المغرب على جميع المستويات في الفترة الأخيرة، يجعل المقاربة الإصلاحية والديمقراطية حلّا شاملا للمشكلات الكبرى التي تواجهها المملكة، بدءا من التحدي التنموي الذي يتحوّل إلى ألغام اجتماعية متفجرة، وانتهاء بالتحدي الخارجي الخطير المحدق بوجود وسيادة المملكة.


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير