HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









المركز الوطني لحقوق الإنسان يصدر بيانا حول تفاقم الوضع الصحي بمراكش


حقائق بريس
الجمعة 21 غشت 2020




المركز الوطني لحقوق الإنسان يصدر بيانا حول تفاقم الوضع الصحي بمراكش




أصدر المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، بيانا حول تفاقم الوضع الصحي بمراكش توصلت التيار بنسخة منه وهذا ما جاء فيه:

أيام عصيبة وخيفة يعيشها المواطنون والأطباء والممرضون سواسية جراء انهيار المنظومة الصحية وتردي الخدمات الصحية المقدمة للمصابين بعدوى فيروس كوفيد 19 وذلك رغم توفر مدينة مراكش على مركز استشفائي جامعي ومستشفى عسكري بحيث وقف المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب على تنامي الحالة المزرية لبنيات استقبال المصابين بعدوى كوفيد 19 بمؤسسات الصحة العمومية بمراكش سواء على مستوى التجهيزات الطبية و الخدمات المقدمة ونخص على سبيل الذكر المستشفى الجامعي محمد السادس و مستشفى ابن زهر – المامونية – ومستشفى ابن طفيل ومستشفى الأنطاكي بحيث تعرف هذه المستشفيات خصصا مهولا – إن لم نقل شبه منعدمة – في التجهيزات (الأسرة – والأغطية – المعدات الطبيـــة أجهزة التنفس الاصطناعي – أجهزة الكشف بل شمل كذلك حتى التحليلات المخبرية (tests) الضرورية كما وقف المركز أيضا على تدني خدمات صيانة مرافق هذه المستشفيات بل حتى التغذيــة مما نتج عنه التنامي السريع في ارتفاع وثيرة المنحنى التصاعدي للإحصائيات لانتشار العدوى بين المصابين داخل هذه المستشفيات وشملت أيضا الأطقم الطبية ومساعدي الصحة التي باتت مهددة بالوباء المستشري بداخلها وبالخطر المحدق بها والتي أبانت عن روح وطنية عالية ونكران الذات أثناء التفشي المباغت لفيروس كوفيد 19 وأصبحت نفسها اليوم على مرأى المسئولين تستنجد وتستغيث لتدق ناقوس الخطر المحدق بها نتيجة الوضع الوبائي والصحي الذي يسير نحو المنحنى التصاعدي حسب الإحصائيات الرسمية المصرح بها إلى الاسوء على مستوى التسيير والتدبير للظرفية الحالية وغياب الشروط والضوابط الصحية والسلامة وظروف العمل المضنية و المزرية التي تهددهم في سلامتهم وأرواحهم نتيجة الوضعية الموبوءة للبنيات الاستشفائية بالمدينة الحمراء وتهديدا صارخا للمنظومة الصحية بشكل عـــــــام.

وأمام هذه الوضعية الكارثية التي رصدها المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمدينة الحمراء والنداءات المؤلمة لطلب الاستغاثة من طوابير المصابين وعائلاتهم المرابطة أمام مستشفيات مراكش دون جدوى وعدم تفعيل البلاغات الرسمية لمتابعة علاج المصابين بالعدوى بمنازلهم.

فانه يعلن للرأي العام ما يلـــــي:

– تحميله للحكومة المغربية الوضع الوبائي الكارثي والخصاص الذي تعيشه المؤسسات الاستشافئية على مستوى جميع البنيات الصحية والتجهيزات والأجهزة الطبية الضرورية بمراكش.

– دعوة الحكومة المغربية لإحداث مستشفيات ميدانية مجهزة بوسائل العمل الضرورية والملحة لمواجهة العدوى والحد من استفحالها وانتشارها السريع بين المصابين والمواطنين.

– دعوة الحكومة المغربية للتدخل لدى القطاع الصحي الخاص لاستقبال المصابين بالعدوى وتقديم الخدمات الصحية لهم دون قيد أو شرط.

– دعوة الحكومة المغربية للتسريع بالتأشير على الميزانية المعدلة للسنة المالية 2020 المخصصة لمواجهة العدوى.

– دعوة جميع المواطنين للتقيد بالتدابير الوقائية من العدوى.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير