HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








الملتقى الدولي للورد العطري في دورته 57 بقلعة مكونة بإقليم تنغير


حقائق بريس
الاثنين 29 أبريل 2019




الملتقى الدولي للورد العطري في دورته 57 بقلعة مكونة بإقليم تنغير




تحت شعار" تطوير وتثمين الورد العطري، رافعة التشغيل والدينامية الاقتصادية المحلية" انعقد الملتقى الدولي للورد العطري في دورته 57 بقلعة مكونة من 26 الى 29 ابريل 2019 تحت الرعاية الملكية السامية من طرف الوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية المياه والغابات بشراكة مع عمالة اقليم تنغير المجلس الاقليمي لنتغير المجلس البلدي لقلعه مكونه مجموعه الجماعات الوردة وكذا الشركاء المحليين والجهويين والوطنيين.

وتحتفل مدينة قلعة مكونة الواقعة في جبال الاطلس بالمغرب في هذه الفترة من كل سنه في هذا الملتقى بمناسبة موسم قطاف الورد، ويعتبر الملتقى الدولي للورد العطري حدثا سنويا يميز هذه المدينة ويساهم في انعاش اقتصادها وابراز الامكانيات التي تتمتع بها ، ويشكل كذلك مناسبة لإحياء تقاليد عريقة مرتبطة بقطف الورود العطرية، استخلاص مشتقاتها المختلفة التي تنوع ما بين العطر السائل ومواد التجميل ، ومواد التطهير السائلة والصلبة، ومصنوعات الديكور المنزلي، ويمثل الملتقى فرصة لجذب السياح لهذه المدينة المنعزلة التي تحيط بها جبال الاطلس الشاهقة ، بهدف لمنتجها الفريد، وتشجيع الزوار على اقتناء الورود العطرية التعريف بمزارعيها الذين توارثوا زراعة وانتاج الورود منذ مئات السنين، ويهدف هذا الملتقى الى ترسيخ البعد التنموي للقطاع ان على الصعيد المحلي او الجهوي او الوطني، وابراز مؤهلاته ومكانته المتميزة في المسلسل التنموي.

وستعرف هذه الدورة برمجة متنوعة وغنية تتضمن مجموعة من الانشطة المتنوعة و ندوات علمية وموائد مستديرة يؤطرها باحثون واكاديميون ومهنيون حول مواضيع مختلفة مرتبطة بآفاق تنميه سلسله العطرية بالإضافة الى تنظيم امسيه فنيه ومسابقات في فن التبوريدة، كرنفال احتفالي يتم خلاله اختيار ملكه الورود لسنه 2019.

هدف انقطاع الورود العطرية وحسب بعض المعطيات الإحصائية لوزارة الفلاحة، قد وضع رجله على السكة الصحيحة، المغرب يعد ثالث منتج لهذه الورود على مستوى العالم بعد كل من بلغاريا وتركيا، تبلغ المساحة المزروعة بالورود في المغرب ثمن 880 هكتارا ، وذلك بمعدل انتاج من الورود يقدر ب 3200 طن في السنه من الورود العطرية، ويوفر القطاع حاليا 400 ألف يوم عمل وذلك بفضل وحدات التصنيعية التي انخرطت فيها المنطقة معرفه اثمنه هذا الاخير ارتفاعا لافتا في الاسعار خلال السنوات الأخيرة بعدما انتقلت من 7 دراهم قبل انطلاق مخطط المغرب الاخضر الى 25 درهما الكيلوغرام خلال السنه الماضية الفضل في ذلك الى تكتل المنتجين في تنظيمات مهنية وتعاونيات.

الملتقى الدولي للورد العطري في دورته 57 بقلعة مكونة بإقليم تنغير

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير