HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









توظيف “العمل الخيري” لأغراض انتخابية يثير الجدل.. والاتهامات موجهة لحزب أخنوش


حقائق بريس
الخميس 22 أبريل 2021




توظيف “العمل الخيري” لأغراض انتخابية يثير الجدل.. والاتهامات موجهة لحزب أخنوش

أثار التوظيف السياسي للعمل الخيري في شهر رمضان جدلا واسعا داخل الساحتين السياسة والإعلامية، وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، وبلغ هذا الجدل إلى درجة انخراط رؤساء أحزب سياسية فيه، لتزامن هذا “النشاط الخيري” مع سنة انتخابية.

وهكذا انتقدت ثلات أحزاب سياسية هي “الأصالة والمعاصرة” و”التقدم والإشتراكية” و”الإستقلال”، ما وصفته بـ “توظيف” العمل الخيري في التنافس الانتخابي، ووجهت أصابع الإتهام إلى حزب “التجمع الوطني للأحرار”، وذلك في افق الاستحقاقات التي من المفترض أن يشهدها المغرب خريف هذا العام.

وحتى الأن، اشتكت الأحزاب الثلاثة من شروط “اللعبة” الغير المتوازنة، والأسبقية الممنوحة لحزب أخنوش عبر استعمال المال في السياسة والقفف الرمضانية لاستمالة الأصوات الإنتخابية.

وكان عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أول من النار، على عزيز أخنوش، زعيم حزب التجمع الوطني للأحرار، بسبب جمعية “جود” المحسوبة على حزب “أغراس أغراس” إذ اتهمه وهبي باستغلال “عمله الخيري” في الحملات الانتخابية من خلال توزيع مساعدات غذائية، وهو ما يخل، حسب وهبي، بعدم التوازن في “المنافسة السياسية” وبـ “شروط اللعبة السياسية”.

واعتبر عبد اللطيف وهبي قفف رمضان التي تقدمها جمعية أخنوش بأنها عبارة عن رشى انتخابية، واصفا الصراع مع حزب الأحرار بأنه “غير متكافئ”.

ومن جهته طالب حزب التقدم والاشتراكية السلطات العمومية، بالتحرك لوقف ممارسات جمعية “جود” المحسوبة على أخنوش، مستدلا بحملتها الأخيرة بمنح قفف رمضان في سياق انتخابي، وعبر حزب “الكتاب” في بلاغ، صادر عن اجتماع مكتبه السياسي، عن استنكاره بشدة، لجوء بعض الجمعيات، ومن ضمنها “مؤسسة جُود” القريبة من أحد الأحزاب السياسية، إلى التوظيف السياسوي لمبدأ التضامن النبيل، من خلال تعبئة إمكانيات هائلة وأعداد ضخمة من “قفف رمضان”، على نطاقات جغرافية واسعة، وفي عشية الاستحقاقات الانتخابية”.

كما نبه حزب الاستقلال إلى خطورة تسخير العمل الخيري والإحساني، وبأحجام كبيرة جدا وغير معتادة، في معترك التنافس السياسي، وإطلاق حملات انتخابية قبل أوانها، واستغلال حاجة المواطنات والمواطنين المتضررين من تداعيات الجائحة، بمنحهم “القفة الغذائية” المشروطة بالانتماء الحزبي.

وأشار الحزب إلى استغلال المعطيات الشخصية للمستفيدين من عمليات الدعم الغذائي لأغراض أخرى لا صلة لها بالعمل التضامني النبيل، داعيا لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي للقيام بأدوارها في حماية البيانات والمعطيات الشخصية للمواطنين.

ودعا الحزب الإدارة الترابية إلى ضبط وتأطير عمليات التضامن الإنساني والإشراف عليها، وتحصينها من كل التجاوزات أو التوظيفات الحزبية الضيقة، والزج بها في مسلسل الاستحقاقات الانتخابية القادمة.

القفة التي تُخبئ “الحمامة”

ووفقًا لتصريحات أكدها معارضون لأخنوش، دخل حزبه، لموقع “لكم” قالوا إنَّ رئيس الحزب قامَ بإرسال مساعدات غذائية إلى جهة مراكش آسفي، لفائدة أعيان لتوزيعها دونَ إشراك باقي أعضاء الحزب مما اثار جدلا داخل أوساط المنتسبين خاصة في إقليم آسفي والدار البيضاء.

وكشف تصريحات متباينة للعشرات من المواطنين، استفادوا من المساعدات الغذائية التي تقدمها جمعية محسوبة على حزب الأحرار، وتنسيقية للحزب في عز أزمة كورونا العام الماضي، أنهم توصلوا، بعد استفادتهم من المساعدات الغدائية، عبر ساعي البريد، برسائل من نفس الحزب، تضم معطياتهم الشخصية، وتدعوهم للإنخراط في صفوفه.

وحكت إحدى السيدات أنها ذهبت للاستفادة من المساعدات الغدائية وقدمت رقم بطاقتها الوطنية وعنوان سكناها، بهدف تزويدها بالمساعدات، باعتبارها أرملة وأم لطفل يعاني اعاقة بدنية، غير أنها بعد أيام توصلت برسالة عبر ساعي البريد على عنوان منزلها من حزب الأحرار، يدعوها إلى الإنخراط في الحزب.

“جود” تتبرء من جود أخنوش

وفي خضم التصريحات التي اطلقها وهبي بخصوص جمعية “جود” والتي أسسها عزيز أخنوش، زعيم حزب التجمع الوطن للأحرار، خرجت جمعية أخرى تسمى هي أيضًا “جود” وترأسها هند العايدي، لتتبرء من جمعية “أخنوش”.

وقالت هند العايدي في تصريح لموقع “لوديسك” إنها راسلت عزيز أخنوش، لتغيير اسم جمعيته، حتى لا تختلط على الناس وتسبب ارباك بخصوص الاتهامات الموجهة للجمعية المتعلقة بتوظيفها سياسيا، وذلك حتى لا يتضر إسم جمعيتها وسمعتها، وذكرت أيضًا، أن جمعيتها اسست قبل جمعية أخنوش.

وذكرت أنها تخبر الرأي العام أن هذا الإجراء يهدف إلى توضيح أن جميعتها غير تابعة لحزب أخنوش ولا يمولها الحزب، مشيرة إلى أن التشابه في الأسماء الحق ضررا كبير ا بجمعيتها وأعطى انطباعا خاطئا على أن اعمالها الخيرية تتم برعاية حزب سياسي.

أخنوش: “جود” اشرفتُ على تنميتها شخصيًا

وردًا على الجدل الذي اثارته جمعيته “جود”، بسبب تصريحات عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قال أخنوش إنه وقف شخصيا على تنمية جمعية “جود” رفقة العديد من المحسنين، مشيرًا إلى أن “خرجات” تهاجمها تهدف إلى “التشكيك في النوايا وضرب مجهود مؤسسته الخيرية”.

وأضاف أن “جود مؤسسة للتضامن تشتغل على امتداد التراب المغربي بشراكة مع مئات الجمعيات وعلى المئات من المشاريع التي تهم العالم القروي، مثل الطرق والماء الصالح للشرب وبناء الأقسام الدراسية والتعليم الأولي وتكوين النساء في مجال الخياطة والصحة والتمريض، إلى جانب مشاريع لفائدة الشباب”.

وكانت مؤسسة “جود” التي يرأسها أخنوش، قد أصدرت بلاغا اطلع موقع “لكم” على نسخة منها، قالت فيه إنها “تفاجأت بالادعاءات اللامسؤولة لبعض الجهات السياسية التي تضرب في العمق العمل الاجتماعي والجمعوي في إشارة منها إلى التصريحات الأخيرة لعبد اللطيف وهبي”.

وعبرت “جود” عن انزعاجها مما وصفته بـ”منطق الوصاية الذي يحاول ممارسته البعض على جمعيات المجتمع المدني التي تملك من التجربة والنضج ماي جعلها رافعو أساسية لتحقيق التنمية الاجتماعية المنشودة”.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير