HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








دار الشباب ودورها في التنمية البشرية.. الواقع والمتطلبات (الجزء الأول)


فؤاد غفران،
الخميس 18 أبريل 2019




دار الشباب ودورها في التنمية البشرية.. الواقع والمتطلبات (الجزء الأول)




تعد دار الشباب باعتبارها مؤسسة وحقا عموميا، فضاءا تربويا، ثقافيا واجتماعيا، يلعب دورا أساسيا في اكتشاف الطاقات الكامنة، وتطويرها، من خلال مختلف الأنشطة التي تحتضنها، وتنفتح بها على محيطها الاجتماعي، وهي بذلك يمكن أن تساهم بفعالية، في تعزيز قدرات وكفاءات الأفراد، وتحفيزهم على الإبداع والابتكار، وهي غاية التنمية البشرية في نهاية المطاف، وتعتبر أنشطة دار الشباب وسيلة مثالية لملء الوقت الثالث -ولا أريد أن أقول وقت الفراغ لما في ذلك من تبخيس للبعد الزمني أساس التطور، وكما يقال فالوقت من ذهب- خاصة للفئات الشابة بعيدا عن مظاهر وأشكال السلوكيات المنحرفة، التي قد ينغمس الشاب في براثينها، إذا لم يستغل هذا الوقت في مسائل ترجع عليه بالفائدة، ولا يخفى على احد كذلك الدور المنوط بدار الشباب في غرس القيم الوطنية، والإنسانية وتعزيز روح التعاون و المشاركة، والعمل الجماعي لما تمثله من فضاء يمكن أن يجمع بين مختلف فئات المجتمع على اختلاف مستوياتهم المعيشية، وتعد دار الشباب المنطلق التي بدأت فيه مواهب أضحت معروفة اليوم في الساحة الثقافية خاصة في مجال الفنون وعلى رأسها المسرح والموسيقى، مسيرتها، عندما توافرت لها شروط ومناخ صقل مهاراتها المادية والمعنوية، سواء من طرف الأطر الإدارية لهذا النوع من المؤسسات التي من واجبها، مد مرتفقي الدار بالتجهيزات والوسائل اللازمة، وعلى الأقل فضاء الاشتغال، أو من قبل المتطوعين وهيئات المجتمع المدني، وفي مقدمتها الجمعيات التي يصب اختصاصها في هذا النوع من الأنشطة، والتي على الطاقم الإداري لدار الشباب تيسير سبل اشتغالها في هذا الباب، فإذا أخدنا مثلا الجمعيات التي تهتم بالموسيقى والغناء، فهي يمكن أن تلعب دورا مهما في اكتشاف مواهب الشباب في هذا المجال، إذا ما حظيت مبادراتها باهتمام ورعاية مسيري دار الشباب، فهل حقا لا تزال هذه الأخيرة تضطلع بواجباتها تجاه محيطها الاجتماعي، وتحتضن مواهبه وطاقاته، أم فقدت هذه الدار بريقها الذي تميزت به في عهود سابقة؟ هذا ما سيحاول المقال القادم بحول الله إيجاد جواب له من خلال تناول نموذج دار الشباب الفتح بمدينة اليوسفية، وهي المؤسسة الفتية التي عقدت عليها أمال كبيرة بعد تأسيسها قبل ثلاث سنوات، في احتضان المواهب والطاقات المحلية، فإلى أي حد نجح هذا الفضاء في ذلك؟

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الجمعة 24 ماي 2019 - 22:18 محمد برامي الكتبي / الإنسان...

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير