HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









دراسة مغربية تكشف الطريقة الأنجع لتأكيد الشفاء التام من كورونا


حقائق بريس
السبت 31 أكتوبر 2020





كشفت دراسة أجراها، مؤخرا، علماء مغاربة على مجموعة مكونة من خمسين مريضا مغربيا أصيبوا بفيروس السارس-كوف 2، أنه خلال مرحلة النقاهة، تبين أن الكشف عن الأجسام المضادة في عينات المصل أكثر أهمية من الكشف عن الحمض النووي الريبي للفيروس.

وأظهرت الدراسة التي تحمل عنوان “كوفيد-19: الخصائص الجزيئية والمصلية لمرضى مغاربة بعد الشفاء السريري”، والتي أجريت في الفترة ما بين 25 مارس و 9 أبريل 2020 من قبل جامعة محمد السادس لعلوم الصحة وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن استجابة الجسم المضاد النموذجية تستحث أثناء الإصابة بـالسارس-كوف 2، في حين أن الاختبار المصلي يوفر تكاملا لاحقا لاختبار الحمض النووي الريبي من أجل تشخيص محدد لمسبب المرض، كما يقدم معلومات مفيدة لتقييم الحالة المناعية للمريض.

وانكبت الدراسة، التي تناولت الخصائص الجزيئية والمصلية للمرضى الذين تلقوا العلاج في المستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة بن زايد في الدار البيضاء، على الحالات التي غادرت المستشفى بعد استكمال 10 أيام من العلاج، وتوحيد الاختبارات البيولوجية، والتعافي السريري، والحصول على اختبارين “بي.سي.آر” (PCR) سلبيين متتاليين، أو بعد 24 يوما من فترة الاستشفاء.

وأبزت الوثيقة أن 18 في المائة من الحالات المصابة كانت بدون أعراض، بينما ظهرت أعراض مثل الحمى والسعال وضيق التنفس والألم العضلي وألم الصدر والصداع والإسهال أو القيء على 82 في المائة.

وبحسب هذه الدراسة، فإن المقارنة بين النتائج المصلية والفيروسية تظهر غياب الارتباط بين نتائج اختبار “البي.سي.آر” بعد الشفاء السريري، ورصد الأجسام المضادة (الغلوبولينات المناعية IgG و IgM).

وهكذا يبدو أن الاختبارات المصلية مهمة ويمكن استخدامها لتأكيد الشفاء البيولوجي للمرضى الذين يتواصل وجود (الجين N) لديهم حين إجراء اختبار “بي.سي.آر” (PCR) .

وفضلا عن ذلك، يبدو أن هذه الاختبارات المصلية هي طريقة التشخيص الأكثر موثوقية في ما يتعلق بالمراقبة، مقارنة باختبار “بي.سي.آر” نظرا لعدم قدرة الأخير على الكشف عن وجود عدوى سابقة.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير