HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة




الأكثر تصفحا




رئيس بلدية ابن جرير يصرف تعويضات عن الأشغال الإضافية لموظفين أشباح

صرف 50 مليون خلال شهور في الإطعام


حقائق بريس
الاثنين 5 نونبر 2012




رئيس بلدية ابن جرير يصرف تعويضات عن الأشغال الإضافية لموظفين أشباح
أشاد التهامي محيب، رئيس بلدية ابن جرير، بما وصفه بـ"اللحظة التاريخية التي تعيشها المدينة، و بمحاولة مجلسها الصعود لأعلى مراتب الحكامة"، منوها، خلال الدورة العادية لشهر أكتوبر التي التأمت يوم الخميس 25 أكتوبر المنصرم، بما اعتبره "تطورا في مداخيل الجماعة خلال السنتين الأخيرتين، وهو ما أهلها لأن تحظى بثقة صندوق التجهيز الجماعي الذي وافق على منحها قرضا بمبلغ 75 مليون درهم، لتمويل إعادة هيكلة بعض الأحياء، وتوسيع شبكة الإنارة العمومية، وتشييد منشآت رياضية وثقافية".

وفيما صادق أعضاء المجلس بالأغلبية المطلقة على نقط جدول أعمال الدورة، ندد بعضهم بما اعتبروه "تحقيرا لدور المجلس التداولي والرقابي واختزال دور أعضائه في المصادقة، كما لو أنهم آلات للتصويت، دون أن يكون لهم وجهة نظر في تحديد مواقع والجدوى من بعض هذه المشاريع، فضلا عن عدم إشراك المجتمع المدني".وأضافوا بأن البلدية ليست هي صاحبة المشاريع بل مساهمة فيها فحسب، وقد تم التنصيص عليها في الاتفاقيات الموقعة أمام الملك محمد السادس خلال زيارتيه للمنطقة،كما سبق لعامل الإقليم أن قدم عرضا مفصلا عنهاخلال اجتماع انعقد في مارس المنصرم، قبل أن يفاجؤوا برئيس البلدية ينسبها لمجلسه.

و إذ يشير بعض الأعضاء إلى أن البلدية انتزعت ملكية الأراضي المزمع إنجاز المشاريع فوقها بأسعار دون قيمتها الحقيقية، فإنهم ينددون بالترخيص في ظروف مشبوهة لأحد أصدقاء الرئيس ببناء محطة لتوزيع الوقود في أرض منزوعة الملكية في إطار المشروع الملكي"المدينة الخضراء".

ويستنكرون صرف الرئيس لتعويضات عن الساعات الإضافية لفائدة موظفين أشباح، ومن بينهم شقيقته التي لم تلتحق بعملها مند أكثر من ثلاث سنوات، منددين بما اعتبروه "هدرا للمال العام في تزويد نحو مائة من الموظفين والمنتخبين بهواتف نقالة، باشتراكات شهرية تكلف مالية البلدية 30 مليون سنتيم سنويا، دون أن تكون لمعظمهم مهام داخل الجماعة، فضلا عن تأدية البلدية لمصاريف الاشتراكات الشهرية للهواتف النقالة لرجال السلطة والهاتف الثابت بمكاتبهم وتزويدهم بالمحروقات".

كما شجبوا صرف 50 مليون سنتيم خلال أقل من عشرة أشهر في الفصل المتعلق بالإطعام والاستقبال، وصرف أكثر من 60 مليون سنتيم في نفس الفصل خلال السنتين المنصرمتين، علما بأن البلدية لم تستقبل أو تطعم أية وفود رسمية أو ثقافية أو فنية، بسبب عدم قيامها بأي نشاط ثقافي أو فني، لافتين إلى"أنه إدا كان الأمر يتعلق بالوجبات الغذائية التي يقدمها الرئيس عقب الدورات للأعضاء الدين يصوتون بالأغلبية المطلقة، فإن المصيبة مزدوجة، لأن سعر"الطاجين" سيكون حينها بأكثر من مليون سنتيم".

ونددوا بصرف أكثر من 500 مليون سنتيم من مالية البلدية وحدها لفريق شباب ابن جرير لكرة القدم خلال ثلاث سنوات، والذي ظل ثمانية أعضاء بالمجلس يسيرونه، دون أن يقدموا تقريرا محاسباتبا عن المال العام الذي صرفوه، قبل أن يسقطوا الفريق للقسم الثاني هواة، دون احتساب 100 مليون سنتيم خصصت لنفس الفريق خلال السنة القادمة، علما بأن فرقا عريقة في البطولة الاحترافية لا تستفيد من نفس الدعم.

هذا، ولم يرد الرئيس على نقطة نظام متعلقة بتهريب دورات المجلس إلى الحي الفوسفاطي، الذي يبعد عن ابن جرير بأكثر من ثلاثة كيلومترات، في وقت تتزايد فيه الدعوات إلى انخراط الساكنة في تتبع و مراقبة تدبير الشأن المحلي.

         Partager Partager


1.أرسلت من قبل مواطن رحماني في 14/11/2012 20:47

إوا الله يهدينا و يهدي الناس المسؤولين.

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع