HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








ساكنة دوار أولاد زاد الناس بجماعة اسكورة الحدرة في وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم الرحامنة


حقائق بريس
الجمعة 30 سبتمبر 2011




ساكنة دوار أولاد زاد الناس بجماعة اسكورة الحدرة في وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم الرحامنة
نظمت ساكنة دوار أولاد زاد الناس – الخبيزة و لقليعة – بجماعة اسكورة الحدرة قيادة أولاد اتميم بدائرة الرحامنة وقفة احتجاجية أمام مقر عمالة إقليم الرحامنة حوالي الساعة الحادية عشرة صباحا من يوم الخميس 29/09/2011 من اجل رفع الحيف و الظلم الذي طالهم بعد تأسيس محمية للقنص بالدوار المذكور تستفيد منها إحدى العائلات و التي أصبحت تعمل على تضييق الخناق على السكان المشتكين حتى من مراعيهم و كذا الزراعات البذيلة حيث أن القانون لا يخول بالترخيص لخلق محميات للصيد في مناطق خاصة بالرعي و الزراعات البديلة كالصبار و الزيتون .
هذا وقد تقدم السكان المذكورين بشكاية منذ تاريخ 19/05/2011 إلى كل من السيد عامل الإقليم ، و رئيس دائرة الرحامنة و المندوب السامي للمياه و الغابات مرفقة بتوقيعات سكان الدواوير المشار إليها بدون جدوى و فيما يلي نص الشكاية :

الموضوع : رفع تظلم
سلام تام بوجود مولانا الإمام دام له النصر و التأييد

و بعد : يؤسفنا، سيدي نحن الموقعين أسفله ساكنة أولاد زاد الناس الخبيزة و لقليعة ملتمسين من سيادتكم رفع الحيف و الظلم الذي طالنا بسبب تأسيس محمية للقنص بالدوار المذكور أعلاه، حيث لم يتم إشراك الساكنة في ذلك ، و أن القانون لا يخول لخلق محمية بوجود أماكن للرعي و الزراعة و زراعات بديلة كالصبار و الزيتون، كما نحيطكم علما سيدي إن المنطقة تتوفر في غالبيتها على أراضي الملكية.
و لهذا نلتمس من سيادتكم الموقرة التدخل عاجلا لإنصافنا ، نظرا لما سببه ذلك من تدمير و استياء لدى أوساط الساكنة .
و ستجدون رفته سيدي لوائح بأسماء الأشخاص الرافضين رفضا مطلقا وجود محمية للقنص بدوارهم.
و تقبلوا سيدي فائق التقدير و الاحترام.
و السلام

         Partager Partager


1.أرسلت من قبل الرياضي في 30/09/2011 14:50

لا حياة لمن تنادي..لايمكن للسيد العامل ان يعطي الحق لهؤلاء الفقراء على حساب الناس الألبة للي كيجيو يستجمو ويمارسو الهواية المفضلة ديالهم.

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع