HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









سوء تدبير و تسيير شؤون السكان بابن جرير من المسؤول ؟


حقائق بريس
الاربعاء 27 يوليوز 2011



مدينة ابن جرير مغتصبة تنتظر من ينقدها، فهي تبكي الآن في صمت و تنزف و لا من يوقف نزيفها و شيع مجتمعها المدني دون أن تجد له قبرا للترحم عليه. الإهمال جعلها تعيش أوضاعا عصيبة أثرت إلى حد كبير على مكانتها الاقتصادية و الاجتماعية.


سوء تدبير و تسيير شؤون السكان بابن جرير من المسؤول ؟
و في ظل المجلس البلدي الحالي أصبحت تزخر بكل ما يمكن أن يسيء إلى أي مدينة ، فالأزبال تستريح في كل مكان و ركن و شارع و أصبح منظرها أكثر إثارة و هي تحيط بالسكان و العباد، و المسؤولون حولوها إلى مدينة الغضب و الاحتجاجات، و قد شكلت احتجاجات الشباب المعطلين في المدة الأخيرة إلى ظاهرة اجتماعية و حقوقية تستحق الانتباه نظرا لأهميتها بفعل التهميش المتنامي بالمنطقة، وكل الحوارات مع الشباب المعطل اتسمت بالوعود الفارغة والتسويف مما أدى إلى فقدان الثقة في المسؤولين و المنتخبين معا.

نقول هذا بكثير من الحسرة لأننا نعرف مسبقا الموقف السلبي الغامض الذي ستتبناه السلطات المعنية لعدم أخدها مأخذ الجد لحقيقة كل ما يجري من تجاوزات بالمجلس البلدي، و هو موقف لا يسعنا إلا تدوينه في سجل المطالبين برحيل السلطات المدعمة لحزب البام في أكثر من منطقة.

الاختفاء القسري للرئيس ... عودته لممارسة مهامه غير واردة

و مازال غياب الرئيس الفعلي للمجلس البلدي عن الدورات العادية و الغير العادية يستأثر باهتمام بالغ الرأي العام المحلي ، هذا الغياب المثير للجدل الذي طرح عدة علامات الاستفهام منذ البداية بحكم علاقة تعاقده مع ساكنة المدينة التي هتفت بحياته و راهنت على قيمته المضافة ، هو غياب عبر عنه الكثير من المهتمين بالشأن المحلي بالاستقالة الغير المعلنة لفؤاد عالي الهمة ، فيما ذهب آخرون للتعبير عن غيابه بالاختفاء القسري للرئيس الفعلي لبلدية ابن جرير دون مبررات مقنعة ، و لذلك فعودته إلى ممارسة مهامه كرئيس للمجلس البلدي غير واردة و هو ما يترك المجال مفتوحا أمام المزيد من الاختلالات أكثر مما يعيشه من وضعية استثنائية في مجال التسيير و التدبير ، وضعية مختلة مطلقا و غير مستقرة نتيجة تطاول النائب الأول للرئيس على كافة الاختصاصات الغير المفوض له بها و الذي حرص كل الحرص بان يثبت بعض المستشارين بالمجلس التداولي الموالين له في تجاوزاته في مواقع متعددة مدرة للنهب ضدا على قانون الميثاق الجماعي بدءا بما يسمى لجنة المشتريات المبتكرة لغرض في نفس يعقوب إلى غيرها من المواقع الأخرى كالتعمير و الإنعاش الوطني و كرة القدم، لدرجة أصبح يصعب مع هذا التمييز بين نواب الرئيس المفوض لهم كل اختصاصات الرئيس الفعلي للمجلس ، و هؤلاء الأعضاء الذين يرابطون بمقر البلدية صباح مساء و المفوض لهم بتعليمات من النائب الأول للرئيس و المفوض له شخصيا في حدود الإشراف على تنظيم و تسيير أشغال البلدية و تتبع أنشطة المكتب الصحي البلدي و التوقيع على الوثائق المتعلقة بالميزانية " الجزء الأول الخاص بالتسيير " ليس إلا و الذي جعل من بلدية ابن جرير مصدرا من مصادر الابتكار في مجال الخروقات، و لا مبالغة إذا ما ذهبنا إلى أنها أصبحت تتوفر الآن على ذخيرة من الخروقات غير المسبوقة في مجالي التسيير و التدبير ، فهؤلاء يعانون من تصحر الأفكار، لا يفكرون إلا في مصالحهم الخاصة ضدا على مصالح المواطنين و تصفية الحسابات و تغذية الصراعات وتعميق الهوة بين المؤسسة الجماعية و عموم الساكنة مما خلف الكثير من الالتباسات تهيمن على مصادر صناعة القرار عبر تدخلات هؤلاء الأعضاء للمجلس التداولي في شؤون التسيير الذين فضائحهم لا تحصى و لا تعد ، أصبحوا بقدرة قادر أصحاب أرصدة بنكية دسمة و بقع أرضية و شقق و أن للمواطن بهذه المدينة ذاكرة تحتفظ بتاريخهم و أوضاعهم الاجتماعية كيف كانت و كيف أصبحت بين عشية و ضحاها .

انه شلل تام في تسيير شؤون السكان أصاب القلعة الحصينة لحزب الجرار نتيجة التسيير العشوائي المطلق للنائب الأول للرئيس و الجدل الحاد الذي إثارته فضيحة أحجار الطوار و توقف العديد من المشاريع المهيكلة " عملية ترصيف و تزليج الشوارع " و استفحال البناء العشوائي و استغلال سيارات المصلحة في الأغراض الشخصية أيدانا بسكتة قلبية وشيكة .تلوح بوادرها في كل الاتجاهات و أعراضها في ضعف الأداء التدبيري و نتائج كشوفاتها في الحركات الاحتجاجية التي اندلعت ألسنتها في كل فج عميق بالمدينة.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الاربعاء 26 نونبر 2014 - 20:36 تحقيق داخل دهاليز 'القرض الفلاحي'

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير