HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









سيناتور أمريكي يطالب الرباط بالإفراج عن الراضي.. ولجنة حماية الصحفيين بنيويورك تعتبر الاتهامات الموجهة له انتقامية


حقائق بريس
الجمعة 31 يوليوز 2020






طالب السيناتور الامريكي كريس كونز ، يوم الجمعة، الرباط، بالإفراج عن الصحفي عمر الراضي الذي اعتقل يوم الخميس الماضي، في الدار البيضاء، على خلفية التحقيق معه في تهم وجهتها النيابة العامة له.

وكتب عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، الديمقراطي، في تغريدة على حسابه على تويتر “يساورني قلق من عمليات الاستجواب الجارية والقبض على عمر راضي مؤخرا ، وهو صحفي مغربي ورد أنه استهدف بسبب عمله.”

وأوضح السيناتور أن “حرية الصحافة أمر أساسي للمجتمعات المزدهرة والحكومة المسؤولة ، وأنا أحث الرباط على احترام تلك الحرية والإفراج عن الراضي”.

من جهة أخرى دعت لجنة حماية الصحفيين، التي يوجد مقرها في نيويورك، “السلطات المغربية الإفراج عن الصحفي عمر راضي على الفور والامتناع عن توجيه اتهامات انتقامية ضد الصحافة”.

وكانت محكمة بالدار البيضاء، قد أمرت، يوم الخميس، بإعتقال الراضي، بعد أن وجهت له تهما بتقويض أمن الدولة من خلال تلقي تمويل أجنبي والتعاون مع المخابرات الأجنبية، كما اتهمته بالاغتصاب.

فيما نفى محامو الراضي جميع التهم المنسوبة إليه، فمن المقرر أن يستأنف التحقيق معه في 22 سبتمبر. 

وقال شريف منصور ، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين ، “إن اعتقال عمر راضي تطور مقلق ، بالنظر إلى أن السلطات المغربية حاولت في الماضي بوضوح توجيه أي تهمة ضده انتقاما من عمله صحفي”. وطكالب منصور “السلطات المغربية الإفراج عنه، والتحقيق في أي اتهامات بالاعتداء الجنسي بطريقة موثوقة وشفافة ، ووقف مضايقاتها للصحفيين المستقلين”.

ووجهت للراضي تهمة الاعتداء الجنسي على امرأة، لم يتم الكشف عن اسمها، زعمت أن الراضي اعتدى عليها في ليلة 12 إلى 13 يوليو ز.

وكان الراضي يخضع منذ عدة أسابيع للتحقيق معه من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، من تهم تلقي أموال من الخارج بهدف المس بسلامة وأمن البلاد. 

وفي مارس المضي، أصدرت محكمة بالدار البيضاء حكماً بالسجن مع وقف التنفيذ ضد الراضي، لمدة أربعة أشهر ، بعد أن أدنته بإهانة لقاض أصدر احكاما قاسية ضدة معتقلي حراك الريف الشعبي.

 


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير