HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة




الأكثر تصفحا


صخور الرحامنة أو القرية التي تحلم أن تصبح مدينة


حقائق بريس
الاثنين 7 يونيو 2021




صخور الرحامنة أو القرية التي تحلم أن تصبح مدينة
على بعد 27 كلم جنوب مدينة ابن جرير و70 كلم شمال مدينة سطات يتمركز مركز صخور الرحامنة على الطريق الوطنية رقم 9، فوضعية صخور الرحامنة المركز المفعم بكل أشكال التناقضات نتيجة غياب تدبير الشأن العام المحلي الهادف إلى تحقيق التنمية المحلية، فكل الذين تعاقبوا على تسيير شؤون هذا المركز لم يخلفوا من ورائهم إلا الرماد والعدم، ولم يفعلوا شيئا يشكرون عليه، وأن تسيير الشأن العام بهذا المركز لا يعرف تطورا الشيء الذي كان سببا فيما آلت إليه الوضعية هاته، مشهد مؤلم لاكوام الازبال المتناثرة في كل صوب، وهو ما يعطي انطباعا سيئا عن نظافة هذا المركز الذي يوجد اليوم في حالة مزرية زادت من معاناة ومشاكل الساكنة، بعد أن تحولت نظافة المركز إلى نقطة غير ذات أهمية في أجندات المجلس الجماعي، وإلى جانب انتشار الازبال هناك تفشي ظاهرة احتلال الملك العمومي واستغلاله بدون سند قانوني من لدن العديد من الأشخاص وخاصة المقربين منهم لدرجة أصبح المشهد لا يطاق ودون حسيب ولا رقيب ،وتجدر الإشارة إلى كون الساكنة تعرف نزوحا كبيرا خاصة الشباب نحو المدن المجاورة كابن جرير وسطات وغيرها من المدن المغربية الأخرى الأمر الذي يوضح بجلاء بكون المنطقة منطقة اللاستقرار لساكنتها نظرا لانعدام فرص الشغل وهشاشة البنيات التحتية التي من شأنها أن تجعل السكان يتمسكون باستقرارهم هناك، ومركز صخور الرحامنة يتميز بأدنى مستويات التنمية، ضعف الخدمات الأساسية وعلى رأسها القطاع الصحي الذي لا يخرج عن السياق العام لوضع شامل ومكتسح لمختلف ربوع الوطن، حيث الساكنة محرومة من أبسط الخدمات الصحية الضرورية، مستوصف وحيد غارق في الهشاشة وغياب الوسائل وقلة الموارد البشرية الضرورية، وكل ما نراه بهذا المركز لا يستجيب لمطامح الساكنة، البطالة، التهميش بكل اصنافه، ضعف البنية التحتية، النفايات والازبال المتراكمة هنا وهناك، غياب مرافق ضرورية، أما الشباب فلا حول ولا قوة لهم، طاقة كبيرة وقوة فاعلة لكنها تهمشت....


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير