HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








عمال السميسي ريجي بابن جرير اعتصام مستمر صمود ... مقاومة ... استمرار في النضال


حقائق بريس
الاربعاء 13 أبريل 2011




عمال السميسي ريجي بابن جرير اعتصام مستمر صمود ... مقاومة ... استمرار في النضال
لقد اكتست معركة عمال السميسي ريجي بابن جرير أهمية خاصة من لدن المتتبعين من الرأي العام المحلي و الوطني و الإعلام الوطني وفعاليات المجتمع المدني و التنظيمات السياسية و النقابية و الحقوقية بالمنطقة بحكم أنها خيضت ضد المؤسسة الاقتصادية رقم 1 ببلادنا إلا وهي المجمع الشريف للفوسفاط، وقد كشف هذا الاعتصام عن زيف ما يدعيه المسؤولون بهذا القطاع من شعارات مخادعة أمام مقاومة عمال السميسي بابن جرير لسياسة التسويف و التماطل التي ينهجها المسؤولون على المستوى المحلي و الإقليمي ومطالبته بايجاد حلول عملية لمطلبهم العادل و المشروع لادماج المباشر و الفوري بقطاع الفوسفاط .

وهكذا يدخل اعتصام عمال السميسي امام الادارة المحلية للفوسفاط ابن جرير يومه التاسع على التوالي وهم صامدون في الدفاع عن حقهم في الشغل القار ، ولا زالت ادارة الفوسفاط ترفض الجلوس الى طاولة الحوار مع العمال المعتصمين للتفاوض معهم حول مطلبهم الوحيد الرامي الى ادماجهم في قطاع الفوسفاط اسوة مع اخوانهم عمال السميسي بكل من خريبكة و بوكراع.

والظاهر ان احد المسؤولين بالادارة المحلية للفوسفاط قد استهان بكرامة العمال واهانتهم حين نعتهم بكلمة (شمكارة) في اليوم الاول من اعتصام العمال، مراهنا على قصر نفسهم هذا ويبدو ان السلطات المحلية و الاقليمية لا حول لها ولا قوة امام ادارة الفوسفاط في الوقت الذي لازم فيه برلمانيو ومنتخبو المنطقة صمت القبور .

ومع تطور معركة عمال السميسي ريجي واتخادها لابعاد وطنية لا تزال ادارة الفوسفاط مركزيا منغلقة على نفسها و لاتقبل باي حوار مع المعتصمين خارج رقابتها وسلطتها وتتجاوز حدود ما سمع به
وقد اصدر العمال المعتصمون بيانهم رقم 3 جاء فيه ما يلي:


تضحيات جسيمة ونضال مستميت حتى الإدماج

يدخل الاعتصام المفتوح، الذي يخوضه عمال ريجي سميسي بابن جرير أمام الإدارة المحلية للمكتب الشريف للفوسفاط ،يومه الثامن وتستمر معه معاناة المعتصمين في أجواء يخيم عليها اليأس والتذمر، في مقابل تعنت الإدارة ونهجها لسياسة اللامبالاة والآذان الصماء تجاه مطالبهم العادلة والمشروعة، والمتمثلة أساسا في إدماجهم بالمكتشف. إن الإدارة المحلية للفوسفاط مطالبة بإيجاد حلول عملية وملموسة بعيدا عن الحوارات الماراطونية والوعود الكاذبة والملغومة الهادفة إلى تسريب اليأس إلى نفوس المعتصمين والالتفاف على مطالبهم وحقهم في الشغل القار الذي يضمنه لهم الدستور والمواثيق الدولية.
إن الحالة المزرية التي يعيشها عمال ريجي سميسي داخل معتصم يفتقر إلى ابسط ضروريات العيش الكريم لن يزيد أوضاعهم إلا تأزما، كما لن يزيدهم إلا إصرارا وصمودا حتى انتزاع الحقوق ( انعدام الماء والكهرباء، غياب المراحيض، انتشار حشرات ضارة وسامة، المبيت في العراء ، افتراش الأرض والتحاف السماء، إصابة العديد من المعتصمين بأمراض جلدية وتنفسية ...)، كما أن عمال ريجي سميسي يحملون المسؤولية كاملة للمسؤولين المحليين والإقليميين وإدارة المكتشف عما ستؤول إليه الأوضاع في حال الاستمرار في تهميشهم وإقصائهم وعدم الالتفات إلى مطالبهم أسوة برفاقهم في خريبكة والعيون...
وعليه نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
1- مطالبتنا المسؤولين المحليين والإقليميين وإدارة المكتشف بالاستجابة الفورية لملفنا المطلبي المشروع والعادل ضمانا لسلامة المعتصمين وتخفيفا من معاناتهم من داخل المعتصم.
2- رفضنا لسياسة التسويف واللامبالاة ودس الرأس في التراب التي ينهجها المسؤولون في التعاطي مع حقنا في الإدماج المباشر والفوري.
3- استعدادنا التام لخوض كافة الأشكال النضالية تحصينا لمطلبنا في الشغل والعيش الكريم.
4- دعوتنا كافة الإطارات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية وكافة المنابر الإعلامية تقديم الدعم والمساندة لمعركتنا العادلة.
5- دعوتنا برلمانيي المنطقة للتدخل العاجل والفوري من أجل إنصافنا ودعم مطالبنا.
إننا عمال ريجي سميسي نعلن عن استعدادنا لتطوير أشكالنا النضالية والدخول في معارك تصعيدية عبر مسيرات شعبية تجوب الشوارع الرئيسية للمدينة، وتنظيم حلقيات ووقفات احتجاجية داخل الأحياء الشعبية وأمام الإدارات العمومية والمؤسسات التعليمية للتعريف بقضيتنا وفضح تلاعب المسؤولين بأحلامنا وآمالنا، ومصادرة حقنا الطبيعي في الشغل والعيش الكريم.

عاش عمال ريجي سميسي بابن جرير صامدون وماضلون



         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع