HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









قفة رمضان وما يقدم عليه سماسرة الانتخابات بابن جرير


حقائق بريس
السبت 9 ماي 2020




قفة رمضان وما يقدم عليه سماسرة الانتخابات بابن جرير
عملية توزيع قفة رمضان التي خصها محسنون ومؤسسات والجماعة الحضرية لابن جرير في زمن الجائحة لفائدة الأسر المعوزة والتي تباشرها السلطات المحلية تحت مراقبتها واشرافها بدعم من جمعيات مدنية نشيطة وأعوان السلطة بابن جرير لازالت مستمرة في الزمان والمكان في ظروف حسنة، غير أن العملية عموما لا تخلو من نقص في حسن التدبير وما صاحب ذلك من شوائب بعض المنتمين لجمعيات ذيلية تغرد بلسان هيئات سياسية معلومة ومن سماسرة الانتخابات على مستوى العديد من الأحياء بالمدينة وما خلفه هذا من أضرار تمس في العمق بسمعة وقيمة العمل الجمعوي النبيل
حيث أن العملية في مراحلها الأولى عرفت نقصاكبيرا من حيث عدد المستفيدين أضف لذلك الحصص المبرمجة الهزيلة ،ماجعل بعض الجمعيات التي تساهم تطوعا في عملية التوزيع المعقدة محط اتهام باشتغالها لاجندات معينة تصاعدت معه رجات فايسبوكية وصل صداها إلى ردهات المحاكم
في المرحلة الموالية يرتفع حجم حصص المساعدات الغدائيةمن حيث الكم والكيف بعد تخصيص مجلس الجهة لحصة هامة لجماعة ابن جرير الشيئ الذي خلق رجة قوية بين المستفيدين في المرحلة الاولىوالمواليةلها بعدما أصبح يظهر لهؤلاء كون هناك حيف في عملية التوزيع ما جعل الجمعيات المتطوعة في العملية بين مطرقة السلطة وسندان المواطن حتى درجة اقحامها في العملية ككل وتهديد فاعلين جمعويين بواسطة السلاح الأبيض خلال عملية التوزيع ببعض إحياء المدينة
وفي مرحلة تخص توزيع مساعدات المجلس الحضري لابن جرير مازاد الوضع تفاقما وخلق رجة من نوع آخر هو أن توزيع هذه المساعدات يتسم بكوطا المستفيدين اختارها بعناية أعضاء المجلس بدون استثناء ما عدا الرئيس لتبقى عملية التوزيع تحت رحمة هؤلاء مادام هؤلاء أصحاب المبادرة،الشيء الذي تداولته الألسن ورجحته أنها القشة التي كسرت ظهر البعير بعد أن وظفت هاته المساعدات كاوراق انتخابية وأصبح من سيدلي بالولاء أكثر ينعم أكثر هو ودويه وأصحابه حتى لوكان مستفيدامن مثل هذه المساعدات أكثر من مرة واحدة، هذا ماخلق استياء وحيرة لدى المواطنين خاصة ما حصل بحي التقدم حين أقدم شباب من أبناء الحي بالهجوم على إحدى مركبات جمعية مدنية تقوم بعملية توزيع المساعدات على المستفيدين ليلا، فما كان لهؤلاء إلا السطو على الجمل وماحمل تحت التهديد بالسيوف.
والخلاصة من خلال تقييمنا لعملية التوزيع هاته نستخلص العبر بما وقع بحي التقدم وأفريقيا وإحياء أخرى بالمدينة، كما أن نسبة جد هامة من الأسر المعوزة لم تستفد من هاته المساعدات مقارنة مع الكثير ممن غير مستحقين بها والذين تمت استفادتهم،وهذا راجع بالأساس لعدم التنسيق بين الملحقات الإدارية بالمدينة بكونها لا تتوفر على قاعدة بيانات موحدة محينة حيث كل ملحقة إدارية تشتغل في حدود نفوذها الترابي ،الأمر الذي ساهم في المشهد الغريب الذي تحكم في عملية توزيع مساعدات المجلس الحضري لابن جرير.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير