HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








متى تستيقظ الضمائر الرياضية الحية لانقاد الشباب من الورطة


حقائق بريس
الاحد 20 فبراير 2011




خاب ظن الجمهور الرياضي لمدينة ابن جرير الذي كان يتوقع أن يكون هذا الموسم أخر موسم للشباب لأجل الصعود للقسم الوطني الثاني ، متطلعا إلى عهد جديد في رياضة كرة القدم بالمدينة تقوده كفاءات رياضية بعيدا عن الزبونية و المحسوبية و الانتماء السياسي التي تم توظيفها حتى في شبه الانخراطات القليلة و التي وحدها غير قادرة على تحقيق الخيار الديمقراطي في التسيير بدون مساهمة و مشاركة الفعاليات الرياضية في صنع فريق مثالي يوضع بين أيدي آمنة ، و انه يتحدث عموم الرياضيين كذلك حول مطالبتهم بإقالة المكتب المسير الحال من خلال عريضة تتقاذفها الأيدي في المدينة من اجل التوقيع عليها ، و حول المطالبة بمحاسبة و مساءلة المكتب المسير الحالي عن الأسباب الحقيقية لمستوى الفريق الهزيل في المدة الأخيرة رغم صنابير الدعم الهامة التي لم يجف منها حساب الفريق البنكي .

و أن العقلية التي يتعاط بها بعض مسيري نادي شباب ابن جرير لا تصلح إطلاقا لطرح ولو نقاش حبي حول نهج سليم يأخذ بوضوح الطرق الحديثة المعتمدة و من تم يمثل تسلط البعض على التسيير ، و هكذا نتذكر موقف هؤلاء من خلال لقاء جمع فريق الشباب ضد فريق سبت ولاد النمة تم لقاء نهضة سطات بمدينة سطات .. و لا يهمنا هنا بالطبع تناول نتيجة اللقاءين معا- و لكن يهمنا بالأساس الجهود التي بذلت من طرف بعض المسيرين سامحهم الله و التي كانت كلها تصب في قوالب لا تمت إلى الرياضة أو الأخلاق في شيء ، نستحضر معها أيضا مهزلة المدرب مع أمين المال التي هزت الجمهور الرياضي يضاف إلى ذلك هذا المدرب الذي ابتسم له الحظ و الفريق في أسوء حالاته التقنية و البدينة كاد أن يصاب بالسكتة القلية و تتحول أفراح البداية و حلاوة الانتصارات إلى علقم يفيض مرارة ، و لم يفهم المتتبعون كيف تحول المدرب إلى رئيس يسدد مستحقات بعض اللاعبين الذين تم جلبهم من خارج المدينة لا فرق بينهم و بين العنصر المحلي إلى في البشرة ، تجاوزات بعض المسيرين و ما طغى على السطح من جراء تحركاتهم المراهقة .
و لا نأتي على نهاية هذا الموضوع .. الصيحة دون أن ندرج حدثا جديدا لا يمكن أن نسجل معه رضى الجمهور الرياضي بابن جرير على تفاصيله و من ضمنها رفض بعض المسيرين السماح للفرق المحلية المنتمية للقسم الثالث بعصبة الجنوب لكرة القدم اللعب بالملعب البلدي ، هذه الفرق التي تجمع في صفوفها عينة من الشباب المتحمس إلى تركيز وجوده و التمتع بحق من الحقوق التي لا يمكن أن يحتكرها فريق أو أشخاص لوحدهم ، و تجمع هذه الفرق منافسان رياضية نظيفة في إطار بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم ، تمثل البديل الذي وحده الجمهور الرياضي الذي يكد في عشقه للرياضة يقف على لقاءات لا تخلو من المتعة المطلوبة و الحماس المرتقب خصوصا عندما تلتقي فرق رجاء ابن جرير و وداد ابن جرير خلال إقصائيات كأس العرش لهذا الموسم . فالملعب البلدي بني من عرق جبين الجماهير الشعبية بابن جرير و كل المواطنين لهم مزية التمتع بما أسس من اجله هذا الملعب و ليس كما عليه الأمر الآن حيت الملعب البلدي دخل تحت وصاية بعض المسيرين لشباب ابن جرير و ليس المجلس البلدي .

متى تستيقظ الضمائر الرياضية الحية لانقاد الشباب من الورطة

فريق الشباب في حاجة إلى تشكيلة قوية .. تتماشى و طموحات الجمهور

و لم تكن نتيجة التعادل رحيمة بشباب ابن جرير أمام جمعية التكوين المهني بالدار البيضاء ، حيث كانت بداية الشباب في مرحلة الإياب غير موفقة بالنظر إلى النتائج التي حصل عليها مند بداية البطولة ، فهذه النتيجة إلى حد ما أغضبت شريحة واسعة من جمهوره و أنصاره ، و قد كان لاعبو التكوين المهني أكثر حضورا في الجولة الأولى من هده المباراة حيث تم هدر عدة فرص للتسجيل بفضل التدخل الناجح لحارس مرمى الشباب رشيد حسون القادم من اتحاد الرياضي للبريكيين ، و هذا النزال عرف كذلك سيطرت الشباب خلال الشوط الأول دون استثمار مهاجميه بعض الفرص التي أتيحت لهم ، و يبقى أن إدارة الفريق لم ترتب بيتها التقني مبكرا مع توفير الظروف الملائمة للاعبين و هو طموح مشروع لأبناء المدينة في ظل مساندة و دعم السلطات الإقليمية و المجلس البلدي ، و جدير بالإشارة أن فريق الشباب قد استعان أكثر في المدة الأخيرة بخدمات المدرب المساعد محمد تومرت الذي سبق له أن عمل مدربا و مدربا مساعدا لفريق الشباب الموسم الماضي و احتل معه رتبة جد هامة يستحق عليها كل التنويه .

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير