HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








مقتل خريج عاطل بطعنات بسلاح أبيض في الحسيمة


موقع لكم
الجمعة 28 أكتوبر 2011




مقتل خريج عاطل بطعنات بسلاح أبيض في الحسيمة
أفادت مصادر محلية من مدينة الحسيمة أن شابا عاطلا عن العمل، من الخريجين العاطلين لقي حتفه مساء يوم الخميس 27 أكتوبر، لقي حتفه إثر تعرضه لاعتداء من أشخاص مجهولين.

وذكرت نفس المصادر، أن الضحية يدعى كمال الحسيني، وهو عضو في حركة 20 فبراير بالحسيمة، وعضو في المكتب المحلي لفرع بني بوعياش للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب.

وحسب مصادر من عين المكان فقد تعرض الضحية لطعنات قوية بالسلاح الأبيض من قبل أشخاص، وصفتهم المصادر، بـ"البلطجية"، وهو تعبير تصف به الحركات الاحتجاجية في المغرب الأشخاص المسخرين من قبل السلطة لمعارضة المحتجين، والتشويش على احتجاجاتهم. وقد تم نقل الضحية على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات لكنه توفي في طريقه إليها حسب نفس المصادر.

وفيما لم يتسنى لموقع "لكم" التأكد من مصادر رسمية أو مستقلة مما جرى ، وصفت ذات المصادر المحلية الهجوم الذي تعرض له الضحية بـ "المشبوه والخطير".

وكان أحد الشباب العاطلين عن العمل قد توفي قبل أسبوعين بآسفي، في ظروف مازال التحقيق جاريا حول ملابساتها.

         Partager Partager


1.أرسلت من قبل سعيد العكيدي في 28/10/2011 09:26

الشاب ليس عاطلا بل معطلا ومناضلا في الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وعضو المكتب المحلي لفرع الجمعية ببني بوعياش وهو الشهيد رقم 4 للجمعية بعد مصطفى الحمزاوي ونجية ادايا ومحمد بودروة.والقادمون علمهم عند الله.

2.أرسلت من قبل Dubai buddy في 28/10/2011 21:08

I m sure that what has happened in Egypt will take place in Morocco.....both dictatorships are similar in their brutal response to unemployed youth needs for jobs that guarantee a happy life with dignity , injustice never takes over....soon or soooo sooner the light of justice will come up for air....THE CORRUPT DEGENERATED DEPRAVED MOROCCAN GOVERNMENT WILL FALL DOWN SOO SOON AND THE SIGNS ARE WAY TOOO CLEAR.

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع