HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








من يدفع الثمن باهظا في سبيل حرية المعلومات


من ستيفن كوفمان، المحرر في موقع آي آي بي ديجيتال
الجمعة 2 مارس 2012




من يدفع الثمن باهظا في سبيل حرية المعلومات
واشنطن – كانت للصحفية الأميركية ماري كولفن مواجهة خطرة سابقة مع الموت أثناء وجودها في سريلانكا عندما انفجرت قذيفة صاروخية أودت بعينها اليسرى في العام 2001. وقبل سنتين من ذلك الحادث رفضت ماري التخلي عن مجموعة من اللاجئين في تيمور الشرقية والأخطار تحيق بهم من جماعة من الميلشيا، ولعل تصميمها على قرار البقاء كان له أكبر الأثر في إنقاذ أرواحهم.

قُتلت ماري كولفن ومعها قتل المصور الفرنسي ريمي أوشليك يوم 22 شباط/فبراير عندما سقطت قذيفة عسكرية سورية على المركز الإعلامي المؤقت الذي كانا فيه في حمص. وجاء مقتلهما بمثابة تذكرة أخرى للعالم بأن الأشخاص الحقيقيين الأصيلين يدفعون الثمن غاليا في سبيل كشف وتوفير المعلومات التي تفضل الحكومات والمؤسسات وقوات الأمن والعصابات والمجرمون السفاحون وغيرهم إبقاءها في طي الكتمان.

سبق للصحافة أن وُصفت بأنها المسوّدة الأولى للتاريخ. وأول مبادئها الأساسية، طبقا لقانون الأخلاق الذي وضعته جمعية الصحفيين المحترفين، يأمر بأن "اسعَ وراء الحقيقة وبلّغ عنها." والبحث عن الحقيقة وإبلاغها للملأ أصبحا عند البعض مبدأ يغامرون ويضحون في سبيله، حتى ولو لم يشغل كشف الحقيقة سوى دقيقتين من وقت نشرات الأخبار المسائية، أو عمودا صغيرا على صفحة من الصفحات الداخلية أو الخلفية لصحيفة من الصحف.

وتفيد لجنة حماية الصحفيين، ومقرها نيويورك، أن 43 صحفيا قتلوا في أنحاء مختلفة من العالم في العام 2011 في حوادث لها صلة مباشرة بعملهم. وأوضحت اللجنة أن نسبة 15 بالمئة من الإعلاميين الذين قتلوا لاقوا مصرعهم بفعل إطلاق النار المتبادلة بين المجموعات المتناحرة في الصراعات المسلحة، و39 بالمئة أثناء قيامهم بمهام خطيرة و46 بالمئة قتلوا عمدا.

برزت إلى الشهرة أسماء بعض أولئك الذين قضوا وقتلوا بسبب سعيهم وراء الحقيقة. ففي العام 2002 اختطف مراسل صحيفة وول ستريت جورنال، دانيل بيرل، وقتل في باكستان بعد أن استدرجه الإرهابيون من شقة إقامته حيث وعدوه بأنه سيتمكن من مقابلة أحد رجال الدين المسلمين البارزين. والصحفية الروسية آن بوليتكوفسكايا، التي كتبت مقالات كثيرة انتقدت فيها أفعال الحكومة الروسية في الشيشان، أطلقت عليها النار وقتلت أمام شقتها في موسكو في العام 2006 في جريمة وصفت بأن دوافعها سياسية وأن مرتكبها مأجور.

وتتزامن إحصائيات القتلى من الصحفيين مع كشف الحقيقة القائلة بأن عدد الصحفيين الذين سجنوا في أنحاء العالم في العام 2011 قد زاد بنسبة 20 بالمئة وبلغ عددهم 179 بين كاتب ومحرر ومصور صحفي – وهو أكبر عدد من الإعلاميين الذين يسجنون منذ أواسط تسعينات القرن الماضي. وتقول لجنة حماية الصحفيين التي أوردت هذه الإحصائيات، إن معظم الزيادة حدث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ووصفت إيران بأنها "أسوأ سجّان في العالم" إذ تحتفظ بـ 42 صحفيا وراء القضبان.

وحاولت الصحفية الزيمبابوية بيتا ثورنيكروفت في مقابلة أجريت معها في العام 2009 تفسير السبب في أنها لا تزال تعرّض نفسها للخطر وتضع نفسها في طريقه بعد أكثر من 35 سنة من الترهيب والاختباء وإخفاء الهوية والعيش حياة تشرد علاوة على تمضيتها أوقاتا في السجن.

وتجيب عن تساؤلها قائلة "لا أعرف شيئا أعمله غير هذا. فأنا لا أستطيع الاندفاع متسرعة لأصير كهربائية أو أعمل شيئا آخر."

لكن ثورنيكروفت تعترف بأن العمل الصحفي مرهق ومضن. فهو يقتضي العيش حياة مهددة دوما بخطر الاعتقال والمضايقة عدا عن محاولة العثور على مصادر المعلومات والتستر على هوياتها وبذل الجهود لحمايتها من اكتشاف السلطات لها.

منحت ثورنيكروفت في العام 2007 جائزة الإنجاز مدى الحياة من المؤسسة الدولية للنساء الإعلاميات في واشنطن. لكن فرحتها تكدرت وبدا عليها الاكتئاب والحزن في احتفال تسليمها الجائزة بسبب انعدام التغيير في زيمبابوي ونتيجة شعورها بالعجز عن فعل شيء.

ولامت نفسها في كلمة لها في الاحتفال قائلة "لا أعتقد أنني أحدث فرقا، وأنا آسفة لذلك. صحيح أنا أهاجم باستمرار الطريقة الرهيبة التي يعامَل بها الناس والإساءات المروعة التي ترتكب في زنزانات الشرطة. ... لكن يبدو أن الحكومة غير مبالية متعامية عن المعاناة التي عليها أن تكون قادرة على رؤيتها. ... فهم (الحكومة) يتلفون ويضيعون شعبهم الذكي الموهوب."

وأضافت قائلة "أنا أحافظ على الاستمرار لمجرد أن هناك قصة لا بد من روايتها، فأن لا أعرف أي نوع آخر من الحياة."

إن شجاعة هؤلاء الرجال والنساء، من مدونين إلى مصوري فيديو، هي التي تصون الحرية الأساسية الجوهرية، ألا وهي أن لكل الناس الحق في الوصول إلى المعلومات الحرة المفتوحة. وهذا الاستعداد منهم للمخاطرة هو الذي يفتح الباب أمام نظرة متعمقة قيّمة على ما يجري في بلدان مثل سوريا التي لا تزال حكومتها مستمرة في منع المراقبين الدوليين للحقوق الإنسانية والصحفيين من الوصول الحر.

ووصف الرئيس أوباما الصحفيين والمدونين عندما وقّع قانون حرية الصحافة في أيار/مايو 2010 بأنهم بمثابة "الخط الأمامي في وجه الطغيان والقمع." وذكّر بمقتل دانيل بيرل قائلا إن ذلك الحادث "يذكرنا كيف تكون الصحافة الحرة قيّمة، وتذكرنا أيضا بأن هناك أولئك الذين لا يتوانون عن فعل أي شيء في سبيل إسكات الصحفيين حول العالم."

ويبدو من سماع القصص التي رواها زملاء ماري كولفن وريمي أوشليك والآخرين الكثيرين الذين قتلوا أنهم كانوا واعين مدركين تماما خطر المغامرة.

قال صحفي من مكتب أنباء ماكلاتشي نيوز في بغداد في كلمة له في حفل عشاء لتوزيع جوائز المؤسسة الدولية للنساء الإعلاميات في العام 2007 "لقد تعرضتُ لمواقف عديدة صلّيت فيها صلاتي الأخيرة لأنني كنت مدركا أنني سأقتل لا محالة. وكانت تلك (المواقف) في الطريق إلى عملي وفي طريق العودة منه – إنها أوضاع مرعبة تعترض طريقنا في كل يوم. لكننا تعلمنا العيش مع ذلك الخوف، وإلا فإننا سنقعد خاملين في بيوتنا ونغلق أبوابنا، إلا أننا حتى مع ذلك لن نكون آمنين."

وفي احتفال لتوزيع الجوائز عام 2008 قالت كيمبرلي دوزير من دائرة أخبار سي بي إس، والتي كانت قد أصيبت في انفجار قنبلة زرعت في جانب طريق أثناء مهمتها الإخبارية في العراق عام 2006 موجهة النصيحة لزملائها "عيشوا في النار."

وقالت دوزير في تكريم الفائزين بجوائز المؤسسة الدولية للنساء الإعلاميات "إنكم في كل مرة تخرجون فيها من أبوابكم وفي كل مرة توجهون فيها سؤالا، إنما تتحدون تربيتكم الثقافية، تتحدون حكومتكم، وتخاطرون بحياتكم."


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الجمعة 25 يناير 2013 - 16:42 «غوغل» يكشف «تجسّس» الحكومات

الثلاثاء 9 أكتوبر 2012 - 23:02 القروش ترى العالم بالأبيض والأسود

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير