HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








ويسألونك هل يعلم رئيس المجلس الحضري لابن جرير .... أن التاريخ لا يرحم ؟


حقائق بريس
الخميس 5 أبريل 2012




ويسألونك هل يعلم رئيس المجلس الحضري لابن جرير .... أن التاريخ لا يرحم ؟
رئيس المجلس الحضري لابن جرير من حقه التطاول بتصريحاته الغير ملزمة لاحد سواه لمن شاء ومتى سمح له خروجه الاعلامي بذلك ، ونحن بحكم واجبنا الاعلامي نسعى الى تكسير الصمت حول ما يتردد على أكثر من لسان وفي اكثر من مناسبة واكثر من مكان بخصوص تجاوزات هذا المسؤول الجماعي ، وواقع الحال ان المسؤولية امانة تؤدى وليس العكس ، والمتتبع لهذا قد يحس بشيء يسير على غير العادة بهذا المجلس بالقياس الى الظرفية الراهنة والتحولات الحثيتة التي تشهدها البلاد ، كما أننا لانهدف سوى لاطلاع الرأي العام المحلي على شيء من الحقيقة التي غيبت تحت مفعول كان واخواتها خلال ما تم التعبير عنه بالخرجة الاعلامية المصحوبة بتصريحات منافية للواقع و المدعومة بوصلات اشهارية كلها مدح ومديح لما يقوم به من أشغال وتعليبه حتى للمشروع الملكي التنموي الكبير الذي تشهده المدينة كباقي المدن المغربية الاخرى ، والتي يطرح السكان بخصوصها العديد من التساؤلات وأشياء اخرى يراها المهتمون والمواطنون لا تشرفهم ولا تشرف مدينتهم ومنها ما يقلقهم ويقلق راحتهم ويحرجهم.

وبالمناسبة لا يسعنا الا ان نردد مع المغني المصري العربي " عدوية " هذا المقطع المشهور من احدى أغانيه الرائعة الذي يقول " الناس معادن .. ومن اغلى المعادن .. ولا يهمك .. ذ الرجل الحر ... اللي ما يهموش كلام الناس " وهو يعد نفاقه للهروب من الواقع المر الذي تعرفه الجماعة الحضرية نتيجة سوء التسيير والتدبير .. معلنا ان كل ما كتب ويكتب عنه اعلاميا ظل يتفادى الرد عليه لان هناك حملة تستهدفه ليس الا ... ولو صرح بلسان طليق لذات الجريدة بانشغالاته المزاجية . وبكل ما يدور في مخيلته تبقى الامثلة كثيرة على خروقاته بالحجة والدليل القاطع ، وسنسلط الضوء على نقطة واحدة في كل حلقة من حلقات مسلسل خروقاته وتجاوزاته عبر هذا المنبر الاعلامي المتواضع وغيره ان اقتضت الضرورة لذلك ، هاجسنا الاساسي دائما يظل هو اختيارنا للمصداقية والتحري في كافة الاخبار للوصول الى الخبر اليقين ، لكوننا نرفض الرضوخ للمساومات من لدن العقول المريضة بالتسلط كيفما كان نوعها او الجهات التي تدعمها لاسيما رموز الفساد الذين يتخذون من المحطات الانتخابية طريقا للاغتناء غير المشروع وأنه لن ترعبنا اساليبهم القذرة ما دمنا مقتنعون بمعالجة قضايا المنطقة بكل مصداقية وذلك مساهمة منا في المسلسل الديمقراطي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس وبعيدا عن نهج نبذ تظليل القارئ والتعثيم عليه او تلميع صورة البشاعة بتحويل الذئب الى حمل وديع .

فرئيس المجلس الحضري الحالي هو مشتكى به وسيتم الاستماع اليه كباقي الاطراف الذين تم الاستماع اليهم من لدن الشرطة القضائية بابن جرير بناءا على امر من الوكيل العام للملك باستئنافية مراكش الذين اكدوا ما جاء في شكايتهم ضد الرئيس المذكور للسيد الوكيل العام من اجل تبديد اموال عمومية واستغلال النفوذ ، ولاعداء الحقيقة نقول من جديد لن تستطيعوا حجب الحقيقة لانها انكشاف اخر المطاف .

فالقانون لا يخول له الموافقة على رهن ممتلكات الجماعة لفائدة الغير مهما كان الامر ، وان تصرفه بصفة انفرادية في املاك الجماعة حسب الشهادة المؤرخة في 03/02/2010 غير قانوني ، حيث ان المشتكى به لايتمتع باي تفويض من طرف رئيس المجلس يسمح له الخوض في الاملاك الجماعية .

وماذا يمكن القول بخصوص تفويته لصفقة كراء سوق الماشية دون احترامه لشروط وبنود كناش التحملات المتعلق بهذا المرفق الحيوي الهام لاحدى الشركات رغم عدم احقيتها في ذلك حيث ان الشركة المستفيدة من الصفقة لم تضع شيكا مضمونا للاداء عن مبلغ كراء سنة كاملة اثناء رسو الصفقة عليها 4.872.000 درهم حسب ما هو منصوص عليه في كناش التحملات اذ ان القابض لم يتوصل من يد الشركة سوى بمبلغ 2.436.000 درهم بتاريخ 5/12/2011 عن ستة أشهر الاولى حسب الوصل رقم 129677 .

اليس الامر كما يقولون .. لا سلطات الوصاية .. ولا غيرها من الجهات المسؤولة قادرين التدخل لحماية القانون ، علما ان النائب الاول لرئيس المجلس الحضري سابقا الرئيس الحالي للمجلس قد تجاوز كل اختصاصاته نتيجة سوء التسيير والتدبير لشؤون السكان ، والى ان يفضي الله امرا كان مفعولا على السادة المسؤولين ببلادنا ان يتخذوا ما يرونه مناسبا في القضية ان كانوا بحق وحقيقة لا يخشون في قول الحق لومة لائم ، نتمنى ذلك ولا حول ولا قوة الا بالله .

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الاربعاء 26 نونبر 2014 - 20:36 تحقيق داخل دهاليز 'القرض الفلاحي'

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير