HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








‏مساعدات رمضان تثير النزاعات بين المعوزين و أعوان السلطة بان جرير

مواطنون يتهمون السلطة و اعوانها بإفساد العملية


عبد الرحمان البصري
الثلاثاء 14 غشت 2012




‏مساعدات رمضان تثير النزاعات بين المعوزين و أعوان السلطة بان جرير
‏مثل، أمس الخميس في حالة اعتقال، أمام ابتدائية ابن جرير، المواطن محمد البياري (25 ‏سنة)، بتهمة «الإهانة
‏والعنف في حق عون سلطة أثناء مزاولة مهامه"،كما توبع في إطار نفس الملف، في حالة سراح، شقيقه محسن ( 18 سنة)، بعد أن كانت الشرطة اعتقلت الظنين الأول من مقر باشوية ابن جرير، يوم الخميس2 ‏غشت الجاري، إثر تقدم عون سلطة بشكاية يقول فيها إن الشقيقين اعترضا سبيله لحظة مغادرته مقر الباشوية وعاتباه على بيعه بطاقة الاستفادة من المساعدات الغذائية الخاصة بوالدتهما المتوفاة، وهي العملية التي تقوم بها عمالة الرحامنة خلال شهر رمضان لفائدة المعوزين من سكان المدينة. ويضيف عون السلطة أنه أكد لهما أنه مازال يحتفظ ببطاقة والدتهما بمكتبه، قبل أن يدخلا معه في مشادة كلامية ويعتدي عليه الأول برشقه بحجارة أصابت يده، فيما شقيقه رشقه بحجارة أصابته في فخده، فما كان منه إلا أن فر إلى الباشوية تاركا دراجته النارية وظرفا يحوي شواهد إدارية، ليتم نقله إلى المستشفى المحلي ويسلم شهادة طبية تحدد مدة العجز الذي تعرض له في عشرين يوما.

‏في المقابل، صرح الظنين الأول أمام الشرطة بأنه تلقى اتصالا هاتفيا من أحد معارفه يخبره بأن بطاقة الاستفادة من مساعدات رمضان الخاصة بوالدته تم بيعها من طرف مقدم الحي لأحد الأشخاص، ولما توجه برفقة شقيقه إلى الباشوية قصد التحري عن الأمر، صادفا عون السلطة خارجا منها على متن دراجته النارية، ولما استفسراه عن مآل البطاقة، حاول صفعه فتدخل شقيقه الأصغر لفض النزاع، إلا أن العون دفعه وشرعا في التراشق بالحجارة، ليهرب بعدها عون السلطة إلى الباشوية ويسقط متظاهرا بأنه أغمي عليه، وحضرت بعدها سيارة الإسعاف و نقلته الى المستشفى ، بينما ادخله عناصر القوات المساعدة الباشوية إلى أن حضرت الشرطة واعتقلته.

كما استمعت الشرطة الى شاهد عيان اكد انه كان موجودا بالباشوية حين تناهى الى مسامعه ضجيج قبل ان يخرج و يلتقي بعون السلطة و هو فار من الظنينين ، نافيا ان يكون شاهد المشتكى بهما يعتديان على عون السلطة برشقه بالحجارة .

مجموعة من شباب الحي الذي ينحدر منه الظنينان اصدروا بيانا نددوا فيه باقتحام الشرطة لمنزلهما
و اعتقال احدهما ،الذي يعاني من مرض مزمن في القلب ، و تعرضه للضرب و الشتم ، و مطالبين بفتح تحقيق
في ما اعتبروه اعتقالا تعسفيا و تعنيفا طال مواطنين فقيرين .

في غضون ذلك استنكر متتبعون للشأن المحلي الطريقة التي يتم بها توزيع المساعدات الغدائية على المعوزين ، خلال رمضان من كل سنة ، فما ان ينسحب المسؤولون و توابعهم حتى يصبح مقر دار الطالب حيث تتم العملية مرتعا للفوضى ما يجعل اعوان السلطة و الذين مازالوا لم يتلقوا بعد اجورهم برسم شهر يوليوز وجها لوجه مع مواطنين اكثر عوزا منهم ، في ما يطرح السؤال عن السر في عدم الالزام عامل الاقليم بلدية ابن جرير بصرف الاعتماد المالي الذي تخصصه لمساعدة المحتاجين خلال رمضان لتمويل العملية التي يقوم بها حاليا المجمع الشريف للفوسفاط و تركه الحبل على الغارب لرئيس مجلسها الذي اوكل لثلاث مستشارات في تغييب لاجهزة المجلس و باقي اعضائه وضع لائحة المستفيدين مما افرغ العملية من مضمونها الانساني ،وفتح الباب امام ما اعتبره الممتبعون انفسهم " استغلالا لاجواء الشهر الفضيل في القيام بحملة انتخابية سابقة لاوانها تمول من خزينة البلدية "

‏مساعدات رمضان تثير النزاعات بين المعوزين و أعوان السلطة بان جرير

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع