HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









إلى المدير العام لجريدة الجمهورية الإيطالية ” لاريبوبليكا ” La Repubblica ” كفى من نشر المغالطات لجبهة البوليساريو الإنفصالية حول الأحداث الأخيرة في المعبر الحدودي الكركرات !!


فرحان إدريس..
الاحد 29 نونبر 2020







الأحداث الأخيرة في المعبر الحدودي بين موريتانيا والمغرب الكركرات أكدت بشكل قاطع كيف أن إنفصاليي البوليساريو بإيطاليا إخترقوا كل الجرائد الوطنية الكبرى ؟ , والدليل ما نشر مؤخرا في جريدة الجمهورية لا ريبوبليكا ” La Repubblica ” كرد على مقال الصحفية المتميزة كريمة موال بعنوان ” الإعلان عن نهاية وقف إتفاقية إطلاق النار من طرف البوليساريو في الصحراء الغربية ، من الذي يستغل وباء كورونا فيروس ؟؟ ”
لهذا قررت فعاليات إعلامية إيطالية من أصول مغربية توجيه رسالة مباشرة للمدير العام لجريدة الجمهورية ” لاريبوبليكا ” ” Maurizio Molinari ” من أجل الحصول على حق الرد كما تقتضي قوانين الصحافة الإيطالية عن ما جاء من مغالطات سياسية وعسكرية خطيرة في المقال المنشور من طرف سفير البوليساريو بروما..
حضرة المديرالعام ، أولا تاريخ الأمم يقرأ من كل الزوايا وليس بعين واحدة ، والمملكة المغربية كما هو معروف نشأت منذ ما يقارب 1200 سنة ، ودائما كانت وستبقى بلد التعايش السلمي والحضاري بين جميع العرقيات ومعتنقي الديانات الثلاث والدولة الوحيدة ،والدليل الحي أنه هناك ما يقارب 600.000 من الجالية اليهودية المغربية يعيشون بدولة الإحتلال الإسرائيلي , و تمنع سنويا حوالي مليون مهاجر من العبور لدول الإتحاد الأوروبي ومن بينها إيطاليا ..
المشكل في الصحراء المغربية ليس بين جبهة البوليساريو ذات التوجه الشيوعي الماركسي اللينيني والمغرب , كما يتم الترويج له في العديد من الدول الإفريقية الأمريكية اللاتينية ، بل الصراع الخفي هو بين النظام العسكري الحاكم في الجزائر والنظام الملكي الحاكم في المغرب ..
الدولة الوحيدة في شمال إفريقيا التي بقيت فيها الملكية قائمة في السلطة بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية بخلاف الدول الأخرى التي سيطر فيها العسكر على نظام الحكم ، مصر وليبيا والجزائر وغيرها ..
المؤسسة الملكية في المغرب بتحالف مع قوى الحركة الوطنية المختلفة المحافظة منها أو اليسارية دافعوا عن الملك محمد الخامس رحمة الله عليه , بعدما تم نفيه في جزيرة مدغشقر إبان حقبة الإستعمار الفرنسي للمغرب , ولم تهدأ المقاومة الوطنية حتى أرجعت الأسرة الملكية كلها لأرض الوطن ..
وما يميز المملكة عن باقي دول المغرب العربي هو نهجه للمقاومة السلمية في السياسة الخارجية من أجل إسترجاع الأراضي المغربية التي كانت تحت سواء الإستعمار الإسباني أو الفرنسي ..
وما الحدث الكبير الذي وقع سنة 1975 وسمي بالمسيرة الخضراء المظفرة نتج عنها بطبيعة الحال إسترجاع كل الأقاليم الجنوبية التي كانت تزرح تحت الإحتلال الإسباني ..
جبهة البوليساريو ليست حركة تحرر كما يدعي القائمين عليها ، وتدعمها دول إفريقية معدودة على الأصابع ، بل هم لا أقل ولا أكثر و كما تعلم كل القوى الغربية الكبرى طلبة يساريين كان أغلبهم يدرسون بالجامعات المغربية ، الرباط ومراكش وغيرها …
لكنهم بعد حرب الرمال التي وقعت سنة 1965 بين المغرب والجزائر التي هزم فيها قادة النظام العسكري شر هزيمة , ولكي يرد الصاع صاعين جنرالات الجزائر للمغرب الذي أذلهم عسكريا , تبنوا سياسيا هؤلاء الطلبة الماركسيين بعدما مدهم القذافي بكل أنواع السلاح الخفيف منه والثقيل نكاية في الملك المرحوم الحسن الثاني , الذي كان قد وقف سدا منيعا أمام سيطرة حركة الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر على السلطة في المغرب ..
الملك المغفور الحسن الثاني نجى من محاولتين إنقلابتين في بداية السبعينات قام بها ضباط عسكريين كان أغلبهم يعمل في جيش الإستعمار الفرنسي ..
نسخة من هؤلاء هي التي حكمت الجزائر منذ إستقلالها ولازالت تسيطر على الحكم لحد الآن , وما إنفصاليو البوليساريو إلا واجهة عسكرية وسياسية للنظام العسكري التي منحها قطعة من أراضيها من أجل إقامة عليها ما يسمى بمخيمات العار تندوف ..
هذه المنطقة والساحل الإفريقي الغربي عموما أصبحت في بداية الألفية منطقة تمركز و مرور العديد من الإرهابيين , وساحة كبرى للإتجار في البشر والسلاح وكل أنواع المخدرات ومقر للعديد من المبحوثين عنهم دوليا ..
منذ إستقلال المغرب , والنظام الملكي الحاكم فيه لا يتخد المقاومة المسلحة أو يدعمها في إسترجاع الأراضي أو الجزر المحتلة سواء من طرف الفرنسيين أو الإسبان ، بل كان دائما ولازال ينهج سياسة سلمية لتحرير الأراضي والمناطق المحتلة ، البداية كانت الأقاليم الجنوبية وستتبعها بدون أدنى شك المدينتين سبتة وامليلية والجزر المحتلة من قبل الدولة الإيبيرية ، إسبانيا ..
حضرة المدير العام السيد ماوريسيو موليناري ” Maurizio Molinari ” القرارات الأممية الأخيرة تدعم فكرة الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية التي طرحته المملكة منذ سنة 2007 ، وهذا ما أصاب الجبهة البوليساريو
الإنفصالية وداعمتها الأساسية في المنطقة الجزائر بهستيريا سياسية وعسكرية , نتج عنه كما هو معلوم الأعمال الإرهابية التي قامت بها ميليشيا البوليساريو في المعبر الحدودي الكراكرات ، حيث أوقفت عناصر البوليساريو الذين كانوا بزي مدني هذا الطريق التجاري الدولي الحيوي الرابط بين دول الساحل الإفريقي والقارة الأوروبية لثلاث أسابيع , ونهبوا كل الشاحنات التجارية القادمة من الإتجاهين وأوقفوا بشبه كامل حركة التجارة والمسافرين من المغرب إلى موريتانيا أمام أعين لجنة المينورسو الأممية ..
المعلوم ، أن الديموقراطية في الصحافة تعني منح الفرص المتوازية للرأي والرأي الآخر في قضية تهم بالأساس دولة المملكة المغربية التي يوجد لديها ما يقارب 600.000 مهاجر مغربي بالديار الإيطالية يدفعون سنويا ضرائب شهرية للضمان الإجتماعي ولوزارة الشغل الإيطالية ..
على عكس , جبهة البوليساريوالإنفصالية التي تحصل سنويا على تبرعات من الشعب الإيطالي تقدر ما بين مليون إلى مليونين من الأورو لا تصل أغلبيتها لمخيمات اللاجئين بتندوف ، بل تذهب جلها إلى جيوب الزعماء السياسيين والقادة العسكريين ، أما المساعدات الغدائية فتجدها تباع في الأسواق الموريتانية ودول الساحل الإفريقي الغربي عموما ..
فتح المجال في جريدة لنشر المغالطات عن الأحداث الأخيرة في الكركرات ، لحركة تمارس كل أنواع الإرهاب في الساحل الإفريقي من تجارة البشر والسلاح والمخدرات وسرق المساعدات الإنسانية
، بإعتراف كل من الإستخبارات الدولية الأمريكية منها والفرنسية والروسية بما فيها الإستخبارات الخارجية الإيطالية يضر بلاشك بمصداقية جريدتكم الموقرة ..
في الختام , من أجل تنوير الرأي العام الإيطالي حول حقيقة ما حدث مؤخرا بالمعبر الحدودي الكركرات وفي الأقاليم الجنوبية عموما ، المرجو فتح المجال لإعلاميين وصحفيين إيطاليين من أصول مغربية لشرح وجهة النظر المغربية ، أو إرسال وفد صحفي من جريدة لاريبوبليكا لإجراء تحقيق ميداني من عين المكان لمعرفة ما يجري من عمليات إرهابية في المنطقة العازلة الممتدة على طول الجدار الأمني ..

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير