HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








ابن جرير ... للبـــيــــــــــــــــــــع


حقائق بريس
الثلاثاء 30 غشت 2011




تسبب تدمير غابة حي التقدم بابن جرير، الحزام الأخضر الوحيد للمدينة من جهة الشمال استياء عميق لدى سكان هذا الحي و ساكنة المدينة عموما التي لم تستسيغ أن تدر البيئة إلى حساب مشروع إسمنتي، و شكل هذا نقطة تحول لدى المسؤولين عن تدبير الشأن المحلي بابن جرير في مجال الاستهتار بالمسؤولية الذي أصبحت المدينة في عهدهم نموذجا للمهزلة و اللامبالاة لدرجة أن الساكنة أصبحت تطالب بإنصافها في وقت أصبح فيه النائب الأول للرئيس لا يخاف غياب الرئيس الفعلي للمجلس البلدي عندما يلعب لعبة التحدي في كل المجالات بتحدي الجميع بما فيهم بعض نواب الرئيس بعض نواب الرئيس المفوض لهم بعض الاختصاصات و ربما حتى السلطات رغم كل الجهود التي تبذلها الدولة و كل القوانين الموضوعة و المصادق عليها من طرف الهيئة التشريعية.

و رغم أن المدينة تعاني قلة الأراضي الصالحة للحراجة الحضرية و لاسيما في الأحياء العتيقة اعتمادا على المعايير الدولية، لما للحراجة الحضرية و دورها في التزيين و المحافظة على التوازنات البيئية و الاجتماعية و مساهمتها في الترفيه و الترويح للنفس، فالأشجار و الغابات و المنتزهات الحضرية ذات أهمية قصوى بالنسبة لبيئة المدن و ليس لتدميرها بالمرة و تعويضها بمشاريع إسمنتية .

و إذا كانت الأشجار و الغابات والحدائق تغرس لقيمتها في التزيين و الترفيه و الترويح للنفس فإنها تساهم كذلك بصفة فعلية في تهدئة التوتر النفسي، و سكان المدن يحسون بالطمأنينة عندما يكونون وسط الأشجار، لكن تدمير غابة بكاملها و إزالتها من الخريطة و من تصميم التهيئة و لو كانت في ملكية صاحب المشروع السكني بحي التقدم يبقى الأمر مطروحا حيث لا يلبي هذا حاجيات السكان الفقراء بخصوص البيئة.

و مع هذا تبدو الأوضاع في نظر البعض عادية جدا بالنظر إلى التراكمات السلبية التي سجلتها التجربة الانتخابية ببلدية ابن جرير، تجربة مناصبية فيها من العبث و الاستهتار أكثر من فيها من المسؤولية، فإنها مسؤولية أولئك المواطنين الذين منحوا أصواتهم عن علم أو جهل أو بتدخل طرف ما لأشخاص لا تربطهم بالمصلحة العامة أية رابطة و كذلك مسؤولية السلطات المحلية التي تتعامل مع كل ما يقع من إدانات شعبية للعديد من الاختلالات التي عرفها التسيير الحالي للمجلس البلدي حينا بالصمت و حينا آخر بالتدخل لطي الملف دون تحقيق الهدف أو التستر على أوضاع المجلس و خروقاته، و لي اليقين التام أن الساكنة ستأخذ ثأرها و الذي سينصفها هو ملك البلاد.
ابن جرير ... للبـــيــــــــــــــــــــع

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الاربعاء 26 نونبر 2014 - 20:36 تحقيق داخل دهاليز 'القرض الفلاحي'

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير