HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








الصحة في اقليم الرحامنة تحتضر


حقائق بريس
الاربعاء 4 سبتمبر 2019




الصحة في اقليم الرحامنة تحتضر





يعيش قطاع الصحة باقليم الرحامنة وضعا كارثيا جراء تخبط هذا الاخير في مجموعة من المشاكل والتي تعد امتدادا للوضع الصحي المتدهور وطنيا والاخذ في الانهيار حسب تقارير دولية ، وان اول ما يثير انتباهك لدى دخولك المستشفى الاقليمي بابن جرير هو الاكتظاظ والازدحام الشديد بداخله ناهيك عن الخدمات الصحية المتدهورة سواء تعلق الامر بالمستعجلات ام غيرها وقلة الموارد البشرية من اطباء وممرضين ، وعندما تحاول الاستفسار عما يجري ويدور حول هذا القطاع الحيوي الهام باقليم الرحامنة تجد الكل يتملص من كل شيء ، الكل يتهم ، وهنا تطرح علامة استفهام كبيرة هي مسؤولية من يا ترى ؟
واذا كان الجسد الصحي ببلادنا يعاني من اختلالات عميقة فان هناك ترديا واضحا في مختلف الخدمات الصحية باقليم الرحامنة وتزداد مع هذا محنة فئة عريضة من المواطنين اغلبهم من ساكنة العالم القروي الذين يحاربون الفقر المدقع ، وان اغلب المرافق الصحية المنتشرة بتراب الاقليم هي مجرد بنايات تفتقر الى ابسط المستلزمات الطبية الضرورية ، خريطة صحية غير متكافئة سواء على مستوى التجهيزات والخدمات او على مستوى الموارد البشرية ، وان الوضع الصحي باهم الجماعات الترابية ذات الكثافة السكانية بالاقليم أصبح بفعل هذا حجرة عثرة في وجه التنمية البشرية وذلك اعتمادا على العين المجردة والواقع المعيش الذي يكشف عن حقائق مهولة ، الامر الذي اصبح لا ينفع معه لا قوافل طبية ولا جراحين متطوعين ولا هم يحزنون ، حيث الوضع الصحي من المواضيع الشائكة بالمغرب يتخبطون في الامراض على اعتبار ان الحق في الحياة هو اول حق يجب ان تضمنه اي دولة لمواطنيها .

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير