HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








خريجي شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية بدون منافذ شغل: بلاغ صحفي


حقائق بريس
الاربعاء 15 ماي 2013




خريجي شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية بدون منافذ شغل: بلاغ صحفي
لقد عرفت الساحة الوطنية في الأونة الاخيرة حراك اجتماعي، تميز بنقاش عمومي حول القضايا الكبرى للمستقبل الراهن للمغرب، ومن بينها قضية اللغة و الثقافة التي تميزت بعد الخطاب الملكي ليوم 9 مارس 2011 والتي أقر في ما بعد دستور يوليوز2011 على أن الأمازيغية كما جاء في التصدير( الدستور) ولاسيما الفصل الخامس منه و الذي يقر بأن الأمازيغية تعد لغة رسمية للدولة بجانب العربية. فرغم الطابع الرسمي للغة الأمازيغية، وكونها اللغة الأكثر تداولا في البلاد، إلا أنها ما تزال تعاني من إقصاء و تصريحات مغايرة و متناقضة مع الدستور للأسف صادرة من عقليات متحجرة لا تقبل بالحوار و النقاش ولاتريد التقدم والأفاق الذي نراهن له نحن لهذه اللغة والثقافة المهددة بالنسيان و الإنقراض...هذا من جهة, أما من جهة أخرى و ارتباطا بالموضوع أعلاه ما تزال عربة تدريس اللغة الأمازيغية تسير كسلحفاة عرجاء نظرا لعديد من العوائق و من بينها إحباط و إقصاء خريجي شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية، و إعطاء الفرصة لغير المتخصصين لولوج مراكز مهن التربية و التكوين و من أجل التفصيل، نجد خريجي شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية و الموزعين بالشكل التالي:الإجازة باكادير تخرّج في اكادير لحد الآن 213 خريجا، وفي فاس سايس 120 أما في وجدة فقد تخرّج 137 خريجا، إضافة إلى 52 خريجا في بسلك ماستر(أكادير) المهم حوالي 536 خريج دون احتساب فوج2013 و تظل اللائحة مفتوحة أمام أفواج و أجيال قادمة .. بدون مخارج مهنية يعملون و يشتغلون بها بسوق الشغل في إطار تخصصات اللغة الأمازيغية بمراكز مهن التربية والتكوين و الإعلام ومناحي الحياة العامة..، شأنها كباقي خريجين من المسالك والشعب الأخرى. وكما سبقت الإشارة أعلاه، هذا الإحباط و الإقصاء ناتج عن عدم أخد المؤسسات مسلسل إدماج اللغة الأمازيغية بجدية من الدرجة الأولى و إسناد مهمة تدريس مهمة تدريس الأمازيغية لتخصصات أخرى غير تخصص الأمازيغية قصد إفشالها، في الوقت نفسه وجود أطر و خريجي الجامعات حاملي لشواهد الأمازيغية، و توفرهم على كفاءات على أثم الإستعداد لتدريسها و الرفع من جودة تعليمها و تعلمها... و بعدما كان العذر الوحيد هو غياب الأطر.
و في بيان صادر من لجنة خريجي شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية حول إقصاءهم من سلك الوظيفة العمومية عقب وقفة احتجاجية نظمت أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة سوس ماسة درعة – أكادير- يوم الأربعاء 08 ماي 2013 والتي طالبوا من خلالها بالتفصيل كمايلي:
الإدماج الفوري والمباشر لخريجي شعبة وماستر الدراسات الأمازيغية بمراكز مهن التربية و التكوين بدون قيد أو شرط..
-الزيادة في حصص تدريس اللغة الأمازيغية لغة، حضارة ، تاريخ و هوية...والعمل على تحديث و تكنلجة و عصرنة الدروس الأمازيغية،سواء بالمراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين، الشعبة أو سلك أو سلك الماستر..
إسناد مهمة تدريس الأمازيغية للأستاذة المتخصصين فيها، و حاملي الشهادة الجامعية في الدراسات الأمازيغية ،كمادة مستقلة -
تعميم شعبة و ماستر الدراسات الأمازيغية في الجامعات المغربية؛ -
تحصين المبادئ الأربعة لتدريس الأمازيغية (التعميم، الإجبارية، التوحيد، الحرف الأصلي تيفيناغ...) -
إعادة النظر في السياسة الممنهجة و المتبعة من طرف وزارة التربية الوطنية بخصوص تدريس اللغة الأمازيغية –
التعامل بجدية ومسؤولية مع ملف تدريس الأمازيغية في المنظومة التربوية؛ -
و في الأخير، يمكن القول بأن تدريس الأمازيغية يحتضر جراء النكسات التي سبق ذكرها أعلاه ، و أن مستقبلها حاليا رهين بالقوانين التنظيمية و الإجراءات التي ستتخدها الحكومة و البرلمان في المستقبل القريب.

         Partager Partager

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير