HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








ذاكرة من اقليم الرحامنة

لحسن زغلول ولد الكابران :عبدالرحمن المغربي


عبد الكريم التابي
الجمعة 14 يناير 2011



لحسن زغلول كما نعرفه في اليسار ، أو عبد الرحمن المغربي كما كانت تعرفه حركات التحرر العربية في الجزائر حينما كان منفيا بها ، هو ولد الكابران كما يعرفه سكان الرحامنة ، وأهل بوشان بشكل خاص . واحد ممن غادر الوطن مضطرا سنة 64 بعد ما اتهم بالضلوع فيما سمي بمحاولة اغتيال الملك الحسن الثاني بمسجد الكتبية بمراكش ، والتي اتهم فيها المناضل لحسن زغلول إلى جانب المرحوم محمد أطلس بلحاج وبترتيب من المقاوم محمد بنسعيد أيت إيدر الأمين العام السابق لمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي ، والعضو الحالي للمجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد


لحسن زغلول
لحسن زغلول
يعرفه اهل بوشان بولد الكابران ..ويعرفه المناضلون المغاربة والعرب ب عبدالرحمن المغربي انه لحسن زغلول الذي بدا حياته كطفل باحدى قرى منطقة الرحامنة الخاضعة لنفوذ قائد الإستعمار العيادي هناك حيث بدأ دراسته بالمسيد ثم بالمدرسة العتيقة ..وعاين ظروف القهر التي عاشها الفلاح والمجاعات والأوبئة ...ونظام البون ..وهناك ايضا حيث التحق مبكرا بحزب الإستقلال ليبدأ مسيرة المقاومة مقاومة استبداد العيادي ومقاومة بطش الإستعمار..ثم ينتقل الى مراكش ليتابع دراسته بكلية ابن يوسف التي سيتركها بسبب مضايقات الباشا الكلاوي ليتفرغ بكل امكانياته وجهده لخدمة قضية الوطن .منخرطا في تنظيم خلايا الحزب والإعداد للمواجهة .بعد تعرفه على العديد من رموز الحركة الوطنية...وفيا للوطن وفيا لحزب الإستقلال غير مبال باضطهاد القواد ولا بقمع الفرنسيين ليجد نفسه بعد رجوع محمد الخامس واستقلال المغرب في مرحلة جديدة من المواجهة ومن حزب الإستقلال الى الإتحاد الوطني للقوات الشعبية فاعلا ومؤسسا بعد اقتناعه باسباب هذا التأسيس ، الى اعتقالات جديدة في ظل المغرب المستقل وتلفيق التهم بالتامر على امن الدولة ... الى اخرى اصعب واشد شقاء . مرحلة يجبر فيها المقاوم على فراق الوطن والأهل والأصدقاء .

بعد خمسة وثلاثين سنة من المنفى عاد لحسن زغلول الى وطنه الى مسقط رأسه ...زارني مرتين في البيت وحكى عن بعض الصفحات من تاريخ المقاومة بمنطقة الرحامنة.

بعد اعتقالي مباشرة اقتادوني الى الحاكم العسكري بابن جرير الذي سلمني بدوره لرجال الدرك الملكي للشروع في التحقيق معي مستفسرين في البداية عن سب ذهابي الى مراكش ، فاجبتهم بانني مطالب بتسديد دين لأحد التجار كنت قد اشتريت منه مذياعا بالمصارفة ، وبلغني الخبر بانكم تسالون عني فاتيت اليكم ، وللتاكد مما قلته فقد قاموا باعتقال الشخص الذي ابلغني بقبضهم على والدي كما اعتقلوا السيد امبارك بن جامع رحمه الله .في حين احتفظو بالسيد مبارك اما انا فقد رموني في زنزانة صغيرة ومنعزلة ومنعوا عني الأكل والزيارة وكانت قرب زنزانتي غرفة كبيرة تضم عددا من السجناء تعرفوا علي واصبحوا يتحدثون معي من ثقب مفتوح على الزنزانة كما يلقون لي بقطعة من الخبز واشياء اخرى ، فقد احتج والدي على هذه الوضعية لدى الحاكم العسكري واشتكى له عما اعانيه من حرمان من التغذية فاجابه الحاكم بانهم سينظرون في الأمر فور انتهاء التحقيق واخبره ان عمليات التخريب قد توقفت منذ اعتقالي وحين عاد ابي الى البيت زاره احد المناضلين فاخبره والدي بما سمعه من الحاكم وما يروج بخصوص اعمال التخريب التي توقفت حينئد اجتمعت الخلية وقررت اٌستمرار في قطع الأعمدة الخشبية والخطوط الهاتفية في مناطق متباعدة.

وخلال فترة كنت اتعرض فيها للتعذيب دخل علينا احد رجال الدرك عرفت فيما بعد انه من اربعاء الصخور ، وسالهم بالفرنسية عن اسباب تعذيبهم لي وعن التهمة المنسوبة الي . فاجابوه بانهم يريدون معرفة من يقوم باعمال التخريب ليرد عليهم وعلامات الإستغراب بادية عليه لقد اسيقظ الجميع هذا الصباح على اعمال التخريب في كل مكان ، وبعد فترة من هذه الواقعة اوقفوا عني التعذيب دون ان يصلوا معي الى شيء وتأكدوا اني لست من يقوم باعمال التخريب وللمرة الثانية تقدم الى الحاكم الفرنسي وبعد نقاش بينهما سمح له بادخال القفة كما اطلقوا سراح السيد جامع بن مبارك اما انا فقد بقيت في الزنزانة الى ان قدموني للمحاكمة . وبما ان الملف كان فارغا فقد اطلقوا سراحي بكفالة والدي بصفة مؤقتة وخرجت مرفوع الراس حيث اوصلني شيخ المنطقة في سيارته الى المنزل .

بعد اسبوع عن خروجي من السجن استدعتني المجموعة التي كانت قد تكونت بدوار ايت حمو وعددها خمسة افراد. وحين التقيتهم اخبروني بان خليتهم هي التي قامت بالعمل التخريبي الذي تسبب في اعتقالي وانهم يطلبون مني المسامحة على ما سببوه لي من مشاكل ،الا انني شكرتهم على غيرتهم الوطنية وعلى العمل الفدائي الذي قاموا به ووعدتهم بالإستمرار في التعاون معهم ، وقد تمكنوا من الحصول على قنبلة صنعها حيدة محمد العربي ووضعوها تحت شاحنة لاحد تجار السكر بسوق اثنين بوشان كما شاركوا في اعمال تخريبية اخرى وقد تعرض دوارهم لتمشيط من طرف دورية عسكرية كبيرة جاءت من اليوسفية اواخر شهر غشت 1955 كما شاركوا في وضع قنبلة تحت سيارة احد المعمرين بدكالة كان يأتي الى سوق بوشان .

في 20 غشت 1955 وهو تاريخ الذكرى الثانية لنفي محمد الخامس تحرك الشعب المغربي ووقعت احداث وانتفاضات وفي شهر اكتوبر بالضبط بلغنا ان السيد محمد البصري كان من جملة الذين فروا من سجن القنيطرة .

لذلك قررت الذهاب الى الدار البيضاء صحبة السيد العصامي وحين وصولنا قصدنا السيد محمد بن حسن الذي كان فقيها يعلم الأطفال باحد الكتاتيب وهوالذي كان يربط الإتصال بيننا وبين السيد البصري ، فتمكنا من الجلوس مع السيد البصري بعد فترة تباعد دامت اكثر من ثلاث سنوات .منذ ان كان مختفيا بمراكش سنة 1952. وقد انتظرته صحبة العصامي بمقهى توجد بدرب الشرفاء لياتي في الموعد المحدد على دراجة من نوع "سوليكس " بعد ان تبادلنا التحية ، اخبرته بالأعمال التي نقوم بها واعطانا هو تقريرا عن الوضع السياسي وعن حالات الإنفراج ، بعد انتهاء المقابلة اعطاني عنوانه الذي لازلت اتذكره بشارع القسطلاني بالبيضاء. ولم نلتق ثانية الا بعد رجوع محمد الخامس ، وحين التقينا تناولنا الوضع السياسي الجديد بالمغرب وبعض التطورات وقال لي :
اني ارى بان الفرنسيين يعملون على اسكاتنا وارضائنا برجوع محمد الخامس ، لكنهم يتلكئون في التفاوض من اجل الإستقلال لذلك علينا ان نبقى مستعدين في حال فشل المفاوضات الجارية لكي نعطيهم درسا في جميع جهات المغرب حتى يفهموا اننا لن نتوقف عن الكفاح الا بعد الاعتراف باستقلال المغرب وقد كان هذا اخر حوار دار بيني وبينه واخر كلام سمعته منه ، اسجله للتاريخ والله على ما اقول شهيد .

ذاكرة من اقليم الرحامنة

         Partager Partager


1.أرسلت من قبل ayoub في 05/01/2012 12:10

dima far rabat sale

2.أرسلت من قبل الحسين في 26/02/2015 23:29 من المحمول

هناك خطا في بعض الاسماء ومنها ميدة محمد العربي وليس حيدة محمد العربي

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الاربعاء 26 نونبر 2014 - 20:36 تحقيق داخل دهاليز 'القرض الفلاحي'

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير