HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









عصيد: عزل ناشيد حقد كبير لمسؤولين إداريين باعوا ضميرهم لشيطان “الإخوان”


حقائق بريس
الخميس 22 أبريل 2021




عصيد: عزل ناشيد حقد كبير لمسؤولين إداريين باعوا ضميرهم لشيطان “الإخوان”



أثار عزل الكاتب سعيد ناشيد، أستاذ مادة الفلسفة في مدينة سطات، من الوظيفة العمومية، بقرار من وزارة التربية الوطنية، جدلاً واسعاً في المنصات الاجتماعية، بين من تعاطفه معه وبين من شكك في روايته.

وتضامن مع قرار عزله، قال الباحث الأمازيغي أحمد عصيد إن “المحنة التي يجتازها ناشيد هي امتداد لمسلسل طويل من اضطهاد المثقفين والمفكرين والعلماء والفلاسفة في تاريخ الإسلام من طرف الكهنوت الديني السياسي، الفارق ربما هو أن الكهنوت القديم كان يرتدي عمامة ويرسل لحى كثة بينما اليوم يرتدي ربطة عنق ويجلس في مكاتب الترأس الإداري ويستعمل مختلف الطرق التحايلية للانتقام ممن يخالفه الرأي”.

وأضاف أحمد عصيد، في تدوينة منشورة عبر حسابه الرسمي بـ”فيسبوك”، أن “محنة ناشيد تقتضي منا التفكير في حماية المثقفين والفنانين والمفكرين من غلو الإسلام السياسي المتغلغل في الإدارة والذي يحاول استعمال مؤسسات الدولة لمصالحه الخاصة وحساباته الضيقة ومراميه غير الشريفة”.

وأوضح عصيد أن “قرار إعادة مدرس الفلسفة بالثانوي إلى البادية عبر تنقيل تعسفي ليدرس من جديد في الابتدائي كما لو أنه في بداية مشواره المهني، وهو على بعد عامين فقط من التقاعد، وبعد أن صار علامة فكرية بارزة في بلده وكل بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط بمؤلفاته الرصينة والعميقة، وقرار عقد مجلس تأديبي له دون اعتبار لمرضه أو الاستجابة لطلبه بالحصول على تقاعد نسبي بسبب المرض، ودون اعتبار تقارير المفتشين التي تشيد بعمله بالثانوي، والتذرع بالخصاص في البادية بينما يعلم الجميع وجوده في الوسط الحضري أيضا، وفي مادة الفلسفة تحديدا التي يدرسها الأستاذ، كلها تدابير تنمّ عن حقد كبير وتربّص من طرف مسؤولين إداريين باعوا ضميرهم لشيطان “الإخوان”، الذين ينخرون الدولة كما تفعل الأرضة”.

وزاد قائلاً أنه “على مناضلي الصفّ الديمقراطي من سياسيين وفاعلين مدنيين ومسؤولين نزهاء أن يتدخلوا لحماية المثقف من بداوة الفكر والسلوك، ومن النزعة التآمرية التي تسعى إلى تحجيمه والحدّ من إشعاعه، عبر اصطناع مشاكل من أجل حرمانه من عمله ومن راتبه ومن المقومات البسيطة للعيش الكريم”.

واعتبر الناشط الأمازيغي أن “من حق الأستاذ ناشيد أن يعمل مدرسا للفلسفة بالثانوي للسنتين المتبقيتين له من حياته المهنية، عن جدارة واستحقاق، مع مراعاة ظروفه الصحية الصعبة، وهي المهمة التي تم تكليفه بها من قبل من طرف السلطات التربوية بفاس، وعلى الذين يبحثون عن الانتقام من إشعاعه وفكره وتميزه أن يخجلوا من أنفسهم، فسيذكره التاريخ وينساهم”.

وكان الكاتب سعيد ناشيد، المهتم بقضايا التجديد الديني والباحث في الإسلام السياسي، قد نشر، تدوينة على حسابه بفيسبوك يقول فيها إنه “أصبح بلا عمل أو مصدر رزق، ويشرح فيها حيثيات تعرضه للفصل من دون أن يتلقى أي إنذار أو تنبيه، وعزا ما تعرض له إلى مواصلته الكتابة والنشر، فيما لا يمكنه أن يؤدي وظيفته بسبب ظروف صحية.

وكذبت وزارة التربية الوطنية “كلّ ما تمّ الترويجُ له، بخصوص عزل “سعيد ناشيد”، أستاذ التعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية بسطات، سواء من طرف بعض المنابر الاعلامية أو من طرف المعني بالأمر نفسه.

وأكدت الوزارة في بلاغ لها، أن “قرار العزل المتخذ في حق هذا الأخير إنما هو قرار إداري صرف تؤطره القوانين الجاري بها العمل، والتي تسري على جميع موظفي القطاع العمومي.

وأوضحت الوزارة أن المعني بالأمر، مثل أمام المجلس التأديبي الجهـوي بتاريخ 12/11/2020 وذلك على إثر تقاعسه وتقصيره في أداء واجبه المهني، وغيابه غير المبرر عن العمل، واستغلاله للرخص الطبية لغير العلاج، ومغادرته التراب الوطني بدون ترخيص، فضلاً عن عدم احترامه الرؤساء المباشرين وتجاوزه قواعد التراسل الإداري”.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير