HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








عمال السميسي ريجي بابن جرير.. فوسفاطيون بلا حقوق


حقائق بريس
الجمعة 8 أبريل 2011




عمال السميسي ريجي بابن جرير.. فوسفاطيون بلا حقوق
يخوض عمال السميسي ريجي بابن جرير اعتصاما مفتوحا منذ يوم الاثنين 04 ابريل 2011 أمام إدارة الفوسفاط المحلية كمعركة ضد إمبراطورية إدارة الفوسفاط، المؤسسة الاقتصادية رقم 1 في بلادنا أو الإدارة التي تعد بحق وحقيقة دولة داخل دولة، إنها معركة مصيرية يخوضها عمال السميسي بابن جرير ضد زيف كل ما يدعيه المسؤولون بهذا القطاع من التحديث و الحداثة و الشراكة مع العمال و المقاولة المواطنة إلى غير ذلك من الشعارات المخادعة، وأيضا عن طبيعة الدولة المخزنية التي تخدم بشكل جلي ولا غبار عليه مصالح الرأسمال ضدا على مصالح العمال وضدا على القانون.
وفي مساء اليوم الخامس من اعتصامهم المفتوح انضمت إليهم عائلاتهم وأبنائهم بالهتافات و الزغاريد فيما ردد المعتصمون من العمال شعار :"عاهدنا الأمهات ...الخدمة واللا الممات " .وحضر إلى جانبهم فعاليات من المجتمع المدني وممثلي بعض الهيأت النقابية ووسائل الإعلام المحلية.

أن اسم عمال السميسي ريجي أطلقته إدارة الفوسفاط على هذه الشريحة من العمال لتمييزهم عن عمال السميسي matricule الذين يختلفون عنهم في الاقدمية العامة لاغير، وقد ظل هؤلاء العمال يعملون بشكل متواصل لسنوات وكانوا دوما تحت إشراف و تأطير كل من إدارة الفوسفاط وشركة السميسي التابعة له ،بل إن حياتهم المهنية بكل تفاصيلها كانت تخضع لذلك ،وبالرغم من قيامهم بنفس المهام التي كان يقوم بها مستخدمو المجمع الشريف للفوسفاط الرسميين إلا أنهم كانوا ينالون أجورا اضعف بكثير منهم ، زيادة على كونهم محرومين من الحقوق التي يتمتع بها الآخرون إلى درجة أنهم لقبوا ب"فوسفاطيون بلاحقوق" بالرغم من صدور المذكرة 01-1-PDG بتاريخ 23 يونيو 2008 التي تدعو إلى إدماجهم وترسيمهم،وبالرغم من التمييز الفاضح الذي طالهم خاصة بعد إدماج العديد من عمال السميسي بكل من خريبكة وبوكراع ، ظل الأمل يحدوهم بأنهم سيدمجون ويرسمون كإخوانهم السابقين وان المسألة هي مسألة وقت لا غير ، الا ان النقطة التي أفاضت الكأس ووضعت حدا لانتظارهم هي إصدار إدارة الفوسفاط المذكرة205/RE بتاريخ 24 دجنبر 2008 و التي تفصلهم نهائيا عن شركة السميسي وهو ما أوقعها في تناقض صارخ ، إذ في الوقت الذي تدعي فيه بأن العمال لا علاقة لهم بالشركة تصدر مذكرة تعلن فيها فصلهم عنها !!! ؟

وهكذا وجد العمال أنفسهم في وضعية جديدة دفعتهم إلى التفكير في وسائل للدفاع عن حقوقهم خاصة وان إدارة الفوسفاط شرعت في ترديد لازمة بان العمال لا علاقة لهم بها أو بشركتها الفرعية وإنما بشركات الوساطة وهي شركات حسب تأكيدات العمال استقدمت من طرف إدارة الفوسفاط لأداء أجورهم لا غير ، وانه لم يسبق لهم قط ان تقدموا لها بطلبات التشغيل وهم يجهلون كل شيء عن مالكيها او مقراتها او عن مجالات وهم يعتبرونها شركات وهمية وان وراءها مسؤولون سابقون في إدارة الفوسفاط وبعض الجهات النافذة .

ولحد الآن لا زالت إدارة الفوسفاط مركزيا ترفض الحوار مع ممثلي عمال السميسي ريجي للتفاوض حول ملفهم المطلبي وهو ما أكده الرئيس المدير العام في رده على رسالة الوزير الأول بتاريخ 18 نونبر 2009 بشأن عمال السميسي بخريبكة و التي جاء فيها مايلي:( يشرفني ان اخبر سيادتكم ان هؤلاء العمال لا تربطهم أية علاقة قانونية بالمجمع الشريف للفوسفاط او مع فرعه السميسي) حيث انهم يعملون لدى شركة العمالة المؤقتة لانجاز خدمات في اوراش الإنتاج بمركز خريبكة .

هذا وان إدارة الفوسفاط عملت بكل وسائلها محاصرة معركة السميسي ريجي بخريبكة اعلاميا من خلال التأثير على مجموعة من المنابر الإعلامية و بعض المراسلين لكي لا تعكس تقاريرهم معاناة العمال وعائلاتهم وحجم النضالات التي يخوضونها ،ولم يقف الأمر عند ذلك الحد ،فالإدارة حاولت دون جدوى إجراء اختراق وسط الاتحاد المحلي لنقابات خريبكة كما جندت العديد من أطرها للتأثير على العمال ودفعهم لتوقيع عقود مع شركات الوساطة لشطبهم من المعركة وذاك ما فشلت فيه إدارة الفوسفاط بابن جرير حيث مرة تلوى الأخرى تحاول عناصر مسخرة لا علاقة لها للمعتصمين تعمل وفق أجندة مختلفة لهدف تحويل هذا الاعتصام إلى إعمال شغب بدون جدوى .

وكانت جولة حوار قد جرت بين المعتصمين والسلطة المحلية وإدارة الفوسفاط في شخص مديرة الموارد البشرية بالإدارة المحلية بابن جرير،تحولت معه السلطة المحلية إلى محام للإدارة مدججة بكل وسائل الضغط و الإكراه غير أنها لم تسفر عن نتيجة في الوقت الذي لا زال يتشبث فيه العمال المعتصمون بالإدماج الفوري بقطاع الفوسفاط مفضلين الجوع على الذل و المهانة في إطار شركات العمالة . هذا فقد نقل صباح يوم الخميس 07/04/2011 اثنان من المعتصمين بواسطة سيارة الإسعاف إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بابن جرير بعد ان أغمي عليهم من جراء الإرهاق الذي أصبح يعاني منه جل المعتصمين ، هذا و قد سجل عمال السميسي ريحي بابن جرير صفحة نضالية مجيدة استعادت معها هذه المدينة ذاكرتها النضالية التي فقدت منذ زمن بعيد.

عمال السميسي ريجي بابن جرير.. فوسفاطيون بلا حقوق


         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الاربعاء 26 نونبر 2014 - 20:36 تحقيق داخل دهاليز 'القرض الفلاحي'

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير