HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة




الأكثر تصفحا




في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي الاول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بإقليم الرحامنة


حقائق بريس
الاحد 4 نونبر 2012



• حضور سياسي مشرف للحزب بالإقليم
• تكريم المقاوم لحسن زغلول و مناضلون من الرعيل الاول من أسرة اليسار بالمنطقة


في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي الاول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بإقليم الرحامنة
احتضنت دار الشباب بابن جرير يوم السبت 03 نونبر 2012 الجاري حدثا نضاليا هاما ، الحدث كان هو المؤتمر الاقليمي الاول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بإقليم الرحامنة ، وقد تشكلت من أجل انجاح هذه المحطة النضالية لجنة تحضيرية من مناضلي الحزب بالإقليم التي اختارت لها شعار :" لا تنمية بدون ديمقراطية " شعارا ترجم الاهداف التقدمية التي تقف وراء الحدث وقد تحول فضاء قاعة المؤتمر الى عرس نضالي كبير للمناضلين الحاضرين ومن بينهم عضو المكتب السياسي للحزب السيد خالد لهوير العلمي الذي أعطى بحضوره دلالات عميقة عكست أهمية هذا العرس النضالي في قلعة النضال ( منطقة الرحامنة) الذي كان المناضلون أوفياء لموعدهم سعيا وراء استشراق افاق المستقبل و رسم معالم توجيه العمل السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي وتطوير الياته وتكتيف فعالياته .
طقوس ورموز احتفالية لجيل يساري جديد بالمنطقة في هذا العرس السياسي الكبير الذي حضرته الى جانب الحضور الشبابي الملحوظ عند الافتتاح العديد من ممثلي أحزاب اليسار بالإقليم و فعاليات من المجتمع المدني و ممثلين لوسائل الاعلام الوطنية و المحلية ، وحركة 20 فبراير و مناضلون من الرعيل الاول من أسرة اليسار بالمنطقة وعلى رأسهم المناضل الكبير لحسن زغلول المعروف بولد الكبران الذين تم تكريمهم بهذه المناسبة .
افتتح أشغال الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمر الاخ أمين لقمان بكلمة رحب من خلالها بكل الحاضرين ، و أن كلمته هاته مثلت أقوى لحظات المؤتمر السياسية .
السيد خالد لهوير العلمي عضو المكتب السياسي للحزب تناول في كلمته بالمناسبة الى الوضع السياسي الراهن و الى مواقف الحزب من هذا الوضع ، و أهمية مواصلة النضال و مستقبل المغرب في ضل الحكومة الحالية التي يبدو أنها لم تجد طريقها بعد لحل مشاكل المغاربة الاجتماعية و الاقتصادية بدليل المؤشرات الرقمية التي تندر بأننا مقبلون على وضع عام جد صعب ، ويضيف عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي أن المغرب من المؤكد أن يعرف ثورة أخرى بعد ثورة حركة 20فبراير الشبابية التي دعمها حزب المؤتمر ، يقول : الاحتجاج ات ، الفقر في ارتفاع في غياب تام لآية مبادرة تحد من تفاقم الازمة الحالية و عدم تفعيل الدستور الحالي .
تناول الكلمة كذلك كل من الاخ حمزة الابراهيمي باسم شبيبة الحزب بالإقليم ، و ممثل عن حركة 20 فبراير بابن جرير كما تميزت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بالعرض السياسي الهام للجنة التحضرية الذي قدمه الاستاذ عبد العالي بلقايد .
و استمر المؤتمر في أشغاله لمناقشة كل الاوراق المعدة للمؤتمر كذلك التقرير السياسي للمكتب السياسي للحزب حتى حدود ساعة متأخرة من الليل ، وقد تم انتخاب 19 عضو لتشكيلة المكتب الاقليمي للحزب ومن ضمنهم ثلاث نساء ، و ينتمي هؤلاء لكل جماعات الاقليم و يتوزعون على قطاعات مختلفة كما أن النسبة العمرية لأغلب هؤلاء لا تتجاوز30 سنة.........، .و أن باقي تفاصيل أشغال المؤتمر في مراسلة قادمة .

في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي الاول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بإقليم الرحامنة

في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي الاول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بإقليم الرحامنة

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع