HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








لاماب: قتيل آسفي لقي حتفه إثر قفزه من على سطح بناية


وم ع - اف ب
الخميس 13 أكتوبر 2011




اف ب تورد شهادات تشير إلى تورط الشرطة في الحادث

لاماب: قتيل آسفي لقي حتفه إثر قفزه من على سطح بناية
أوردت وكالة المغرب العربي لأنباء (لاماب)، خبر وفاة أحد الأطر المعطلة بمدينة آسفي إثر تدخل عنيف لقوات الأمن لإخلاء مبنى عمومي كان يعتصم به المعطلون، في سياق أخبارها المتفرقة، على أساس أنه حادث طارئ. واعتمدت الوكالة في روايتها للخبر على مصدر واحد هو البيان الرسمي الذي توصلت به من ولاية جهة دكالة عبدة.

وجاء في خبر الوكالة الرسمية أن شخصا "لقي حتفه أمس الأربعاء بمدينة آسفي بعدما قفز من على سطح بناية خلال عملية إخلاء لمقر بناية عمومية بآسفي تم احتلاله بصفة غير قانونية".

واستندت الوكالة على بيان صادرعن ولاية جهة دكالة عبدة، داء فيه: "إن القوات العمومية قامت أمس بمحاولة إخلاء مقر الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بأسفي، المحتل بصفة غير قانونية منذ الخامس من أكتوبر الجاري من طرف ثلاثة أشخاص، وذلك بعد تبليغهم بالحكم الإستعجالي لإخلاء المكان على يد عون قضائي بتاريخ 12 أكتوبر 2011."

وأضافت الوكالة نسبة إلى نفس المصدر "أن القوات العمومية تدخلت على إثر إقدام أحد المعتصمين على سكب سائل حارق على جسده مهددا بالانتحار وإضرام النار في نفسه، وذلك لثنيه عن إيذاء نفسه وإيذاء الآخرين".

وفي هذه الأثناء، يضيف بيان الولاية، قفز أحد المعتصمين، المسمى قيد حياته محمد بودروة من سطح البناية، وتم نقله إثر ذلك على وجه السرعة إلى مستشفى محمد الخامس حيث توفي صبيحة اليوم الخميس.

وذكر البيان أن السلطات القضائية أمرت بإجراء تشريح طبي على جثة الهالك لمعرفة أسباب الوفاة والقيام ببحث معمق في الموضوع لتحديد المسؤوليات وترتيب الآثار القانونية على ذلك.

رواية وكالة الأنباء الفرنسية

من جهتها كتبت وكالة فرانس بريس، نقلا عن شهود عيان ومصدر في الشرطة أن احد المحتجين المنتمين إلى حركة 20 فبراير في المغرب، لقي مصرعه بعد سقوطه من سطح أثناء اعتصام في مدينة أسفي ليل الأربعاء الخميس.

ونسبت الوكالة الفرنسية إلى حكيم سيكوك، المدرس والناشط في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قوله: "توفي محمد بودروة الذي يبلغ ال38 من العمر عندما دفعه شرطي"كان يحاول طرده" فوقع من سطح المبنى الذي يضم مكاتب الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل".

وتابع "انأ في مشرحة أسفي مع عائلة محمد بودروة التي تطالب بفتح تحقيق. لقد توفي عند الساعة 00.05 (ت غ) صباحا".

وأكد مصدر في الشرطة المحلية وفاة الناشط الذي كان من ضمن مجموعة من حملة الشهادات العاطلين عن العمل. لكنه أكد أن الرجل "هدد بإحراق نفسه" وانه "رمى بنفسه من سطح المبنى حيث كان ينفذ اعتصاما مع زملائه منذ يومين".

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

سياسة | مجتمع