HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة

مهزلة التّقاعد


عبد الحكيم برنوص
الجمعة 20 ماي 2022




مهزلة التّقاعد

تقول الأسطورة القادمة من هناك إنّ السيد “سيزيف” سيلبث في الشقاء (بالمعنى المغربي أيضا) يدحرج حجره إلى ما لا نهاية له. وتقول الأسطورة القادمة من عندنا إنّ سيزيفنا المسالم، لا الماكر ولا المخادع، سيشقى هو الآخر، لكنْ إلى أجل بعيد مسمّى.

فمن سوء حظ موظفي آخر هذا الزمن (بمعنى الحالي وليس بالمعنى المعروف) أنّ الإدارة مُشغّلتهم متشبثة بهم حتى النّزع الأخير من حياتهم، أو قل حتى الرّمق الأخير من حياتهم. حتى تكاد تفيض روحهم، في علاقة غرام وصبابة تُضاهي قصص الحبّ المعروفة عند كثير من الأمم.

فتخطبُ الإدارة عندنا ودّ الأجير، وتكنّ له من الجوى والدّنف ما يُبقيه تمثالا واقفا في مقرّ عمله إلى أجل بعيد، حتى تأكل الأمراض طباشيره أو قلمه أو حاسوبه. هو العشقُ الشقي والكلف الساديّ إذن.

ولأنّ الإدارة عطوفٌ فائضة المحبة، وحرصا على معشوقيها وعلى سلامتهم اليوم وغدا ـ عندما يبلغون من الكبر عتيا ـ وحفظا لهم من كل سوء تدبير أو تبذير، فإنّها تمدّ يدها إلى جيوب هؤلاء المساكين تأخذ من “مصروفهم” ومن “تحويشة العمر” تُنقص من عند هؤلاء لتطعم أولئك.

في جبهات العمل أصبح النّاس يموتون تقريبا في السن التي يموت فيها الأنبياء، لا يتجاوزونها إلا بقليل، ولا يتجاوزُها إلا قليلٌ. فقد أُنهك كثير من الأجراء والأجيرات وأصاب الكِبر طائفة منهم، وهم في مكاتبهم وأمام تلاميذهم، ينظرون إليهم نظر المغشي عليه من “الموت”، وقد أحاطوا أنفسهم بأكياس الدواء، واستُبدلت الوصفات وأوراق الدواء وشواهد الأمراض المزمنة بالكتب والخرائط والموسوعات، وأصبح الأجير يعد السنوات عدّا.

الأجير الذي كان يذرع الفصلَ جيئة وذهابا. عمّا قريب، ستُصبحُ المصطبة بالنسبة إليه عقبة كأداء، لا ينزل عنها إلا وهو محمول على الأكتاف أو العكازات. ومحتملٌ أنْ سيحمَلُ هذا الأجير على منقلة الإسعاف، إذا وجد إليها سبيلا.

وأُشيعَ هناك ـ وما أكثر الإشاعات هذه الأيام ـ أنهم كانوا في زمن الوباء ينزعون أنبوب الحياة عن الشيخ المسنّ، ويُلقمونه فمَ الشاب اليافع المُحتضر جنبه، لعلّه يعود إلى الحياة. الشيخ العبءُ الثقيل، ذو المعاش والتعويضات التي أثقلتهم، فحان الوقت للتخلّص منه. أما الشاب فهو بغلُ الطاحونة، يدور وعيناه مغمضتان.

وأشيع في هذه الأيام كذلك أنّ الأجير سيُحكم بالسّخرة إلى الرّمق الأخير من حياته، وأنّهم سيـأخذون من “حصّالة نقوده”، وأنهم سيضعون سقفا لما جمعه مذ ولج الوظيفة، سقفٌ لا يتعدّاه ولا يتجاوزه.

وبين الإشاعتين قياس مُخيف.

إبقاء وإلقاء، تخلصّ وتملّص، واستنزاف وامتصاص للدّماء، وقسمة ضيزى يَدفع ثمنها الأخرون. ينزعون أنبوب الهواء عن السابق المستنزَف ليلقموه الفتي المستهدَف. بروليتاريا الأخرِين تُطعم الأوّلين. قوانين ظالمة تأخذ من عند هذا لتطعم ذلك، تسرق من صاحب الحاجة لتُعطى فوق الحاجة. أقوام لم تلبث في “العذاب اللذيذ” إلّا بضع سنين، وكوفئت من الصندوق الذي لم تضخ فيه إلا ما يذر الرماد في أعين اللاحظين.

تلك إذن صورة ساخرة، مضحكة مبكية، عن أوضاع الناس في آخر هذا الزمن، الزمن الذي أصبحت فيه الإدارة ترغب عن أُجرائها، وتبقيهم “بين” قوسين أو أبعد، تعالقهم بالتبنّي وتستبدلهم بالبُنوّة. تتلكأ منهم وتتنصّل، فغدَوا متعاقدين، أسماؤهم باهتة مكتوبة بقلم رصاص.

من المؤلم أنّ حقّا أنْ يلبث الناس في “الخنادق”، وأن يستمروا في “ضرب الكُرفي”، وأنْ يتهاوَوا في الجبهات، وهم لا يعلمون شيئا عن “الجائحة” التي أتت على صندوقهم وأفرغته.

ومن المجحف أن يتفاوت الناس في “إصلاح” صندوقهم إمدادا وأخذا، ومن الظلم اختلاف الناس في البقاء داخل الجبهات، فشتان بين من غادر الخندق ويده ملأى، وبين من أبقي داخله، لا يخرج منه إلا مقبورا.



وسيكون من العبث كلّ حديث عن التجويد والتشبيب والمردودية والبروليتاريا منشغلة بملء أوراق الدواء، والسفر داخل متاهات العلاج. اللّهم إلا إذا كان للإدارة نظرٌ آخر، ترى من خلاله إلى هذه الكائنات الشّغيلة أدواتٍ كلما طال أمدُها أصبحت معتّقة، مثل الرّاح القديم كلما قدُم اختمرَ واحلولى

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الخميس 23 يونيو 2022 - 22:36 مهنة الصحافة....شروط وضوابط

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير