HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة








نبيل بنعبد الله: هذا الذكاء الجماعي في حاجة لتقنين


و م ع
الخميس 18 غشت 2011



الدار البيضاء - أكد مشاركون في لقاء إعلامي نظم مساء أمس الأربعاء بالدار البيضاء أن ظهور المواقع الاجتماعية وتوسعها يترجم حاجة المجتمع المتزايدة إلى المعلومة.


نبيل بنعبد الله: هذا الذكاء الجماعي في حاجة لتقنين
وأبرزوا في مداخلاتهم خلال هذا اللقاء، الذي ناقش " تأثير المواقع الاجتماعية في تكوين الرأي العام"، أن هذه الوسائط المعلوماتية في صيغتها الجديدة صارت تمثل " فضاءا حرا للتعبير" بالنسبة لشرائح واسعة من المواطنين.

وبهذا الخصوص أشار الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله إلى أن هذه الحرية غير المسبوقة في التعبير تعكس الثورة التي يشهدها المغرب حاليا، فضلا عن تأشيرها على تشكل "ذكاء جماعي وطني" نجح في تجاوز التحفظات، معتبرا أن ممارسة الحق في التعبير يحتاج إلى نوع من التقنين.

وأوضح أن هذه العملية لا يمكن أن تأتي من الأعلى، بل ينبغي أن تكون نتاج مجهود ذاتي (تقنين ذاتي)، وذلك من أجل ممارسة أفضل لحرية التعبير والتفكير وتجاوز الأحكام المسبقة وتوجيه الانتقادات اللاذعة، مضيفا أن من شأن هذا التقنين أن يسهم في بلورة ثقافة مواطنة حقيقية تساوي بين الواجبات والحقوق.

وذهب بنعبد الله إلى أن النقاشات التي تثيرها هذه الوسائط الجديدة للاتصال يمكن أن تكون بداية التصالح مع "الشأن العام"، مشيرا إلى أن الانتخابات المقبلة هي مناسبة لمصالحة المغاربة مع السياسة ووضع حد لحالة العزوف والشعور باليأس لدى المواطنين.

ومن جهته اعتبر الكاتب ومدير مركز الدراسات الاجتماعية والاقتصادية والتدبيرية السيد ادريس كسيكس أن النقاش السياسي أصبح يتخذ مساحات أكبر داخل الشبكة العنكبوتية من خلال المواقع لاجتماعية، التي أضحت بديلا عن الوسائل التقليدية للإعلام والاتصال.

وتابع أن هذه المواقع تتمتع "بحرية أكبر"، وبإمكانها أن تكتسح مجالات أوسع مستجيبة للحاجة الملحة إلى المعرفة، معتبرا أن تطور هذه الوسائل الجديدة يجد تفسيره في "أزمة التمثيلية السياسية" والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها المجتمع.

وأكد من جانبه المدون أنس الفيلالي أن الشبكة العنكبوتية استطاعت أن تطوي المسافات وتفتح المجال لمناقشة العديد من الموضوعات ذات الطابع السياسي والمؤسساتي والاجتماعي والثقافي، داعيا إلى مأسسة النقاش لبلورة آليات تضمن احترام الرأي الآخر والقبول بالتعدد.

واعتبر في هذا السياق أن الأمر يتطلب القيام بعمل جاد ومتواصل في هذا الاتجاه، مشددا على ضرورة تدعيم ثقافة المشاركة والمساهمة في تفعيل النقاش على الساحة السياسية خاصة خلال الانتخابات المقبلة.

وأبرزت التعقيبات أهمية اعتماد آلية تسهم في إفراز نخبة سياسية جديدة وتعزيز الشعور بالعدالة لدى المواطن مع ضرورة إشراك الشباب في الحياة السياسية ومواكبة القوى السياسية للحراك المجتمعي.

ونظم هذا اللقاء من قبل جمعية (خريجي جامعة الأخوين) التي أحدثت سنة 2003 وتضم 2200 عضو، وهي تعمل على تجميع كل خريجي هذه الجامعة، و تقديم خدمات لفائدتهم تنسجم مع انتظاراتهم ومتطلباتهم.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

مقالات ذات صلة
< >

الجمعة 25 يناير 2013 - 16:42 «غوغل» يكشف «تجسّس» الحكومات

الثلاثاء 9 أكتوبر 2012 - 23:02 القروش ترى العالم بالأبيض والأسود

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير