HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









شيء من القلق في انتظار التخلص من " كورونا " بإقليم الرحامنة


حقائق بريس
الاحد 19 أبريل 2020




شيء من القلق في انتظار التخلص من " كورونا " بإقليم الرحامنة
ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد بإقليم الرحامنة بشكل مفاجئ من حالة إصابة واحدة حتى يوم فاتح أبريل الجاري إلى 215 حالة إصابة جديدة صباح يوم الاحد 19 أبريل من الشهر المذكور ما جعل الإقليم يتصدر قائمة المصابين بفيروس كورونا المستجد على مستوى جهة مراكش آسفي في انتظار نتائج عدد من التحاليل المخبرية ،كما ارتفع عدد أفراد عائلات المصابين والمخالطين لهم الذين تم وضعهم بالعزل الصحي المراقب إما بالفندق البيداغوجي بابن جرير أو بمنازلهم لكون الجناح الذي خصص للمصابين بفيروس كورونا بالمستشفى الاقليمي بابن جرير المدينة الفوسفاطيةلا تتجاوز سعته الايوائية لأكثر من ستة أفراد بالعزل الصحي وفردين بالانعاش ،وكل هذا ليس إلا معطيات أولية حصلنا عليها بواسطة مصادرنا وهي من صميم الممارسة الإعلامية جعلها المشرع في خدمة المصلحة العامة ليس لها ما يفسرها في هذا الظرف العسير الذي تمر منه بلادنا بدل من تحفظ أو تهرب المدير الإقليمي لوزارة الصحة بالرحامنة بتزويد صحافيين بمعطيات وكل المستجدات من أجل معرفة تفاصيل الوضع الوبائي بالإقليم ومدينة ابن جرير خصوصا ما يشكل استثناءا على الصعيد الوطني وقاعدة على الصعيد الاقليمي ،هذا ومن جانب آخر فقد دعت وزارة الصحة في بلاغ لها المديريات الجهوية والاقليمية ببلادنا إلى مشاركة اعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد والحالة الوبائية التي تعيشها كل جهة واقليم ومدينة وحي مع المواطنين ضمانا للحق في الحصول على المعلومة وفي تحسين وتطور العلاقة بين مختلف الفاعلين بالمجتمع ولضمان استمرار العملية التواصلية التي تنهجها وزارة الصحة بشفافية منذ بداية الطارئ الصحي العالمي الجديد في البلاد ولهؤلاء الف شكر في زمن كورونا.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير