HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









صحافة المعلومات وصحافة الفضائح...!!!


ابريك عبودي
السبت 25 يناير 2020




صحافة المعلومات وصحافة الفضائح...!!!
الصحافة التي تحترم نفسها، هي الصحافة التي تقرأ في الميدان، وتتعرف على نوعية المعلومات التي يحتاج إليها القراء، من أجل أن تقدم لهم المعلومات التي هم في حاجة إليها، والتي تجعلهم يحتاجون إلى صحافة جادة، ومسؤولة، تربطهم بالواقع الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، الذي يتحرك باستمرار، ويحفز على المواكبة، والتتبع، يوما بيوم، ولحظة بلحظة، حتى يتسلح القراء بالمعطيات التي تمكنهم من إعادة قراءة الواقع، من أجل التعامل معه، تعاملا يؤدي إلى تطويره، وتطوره، في الاتجاه الذي يخدم مصالح الجماهير الشعبية الكادحة على المدى القريب، والمتوسط، والبعيد.

وإذا كانت الصحافة التي نتعامل معها، تدفعنا إلى الحرص على أن تكون صحافة جادة، فإننا، في نفس الوقت، نربأ بأنفسنا عن التعامل مع الصحافة الفضائحية، التي تتسوق الفضائح، التي يتجنب المغاربة التداول فيها علنا، لتعودهم على الاحترام المتبادل فيما بينهم,

والصحافة الفضائحية، هي التي كانت تسمى، في يوم ما، بصحافة الرصيف، التي يتنزه شرفاء هذا الوطن عن قراءتها، وتداول المعلومات الفضائحية التي تنشرها، حتى لا تتلوث أنفسهم ببلوى تتبع الفضائح، المترتبة عن غياب الوعي الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والسياسي، وعن الارتقاء بذلك الوعي، إلى مستوى توجيه التعامل النقدي مع الواقع، في تجلياته المختلفة، والسعي إلى الفعل فيه، على عكس ما يسعى إليه منتجو صحافة الفضائح، الذين يستثمرون ثقافة المآسي، التي أصبحت تهيمن على معظم أبناء الشعب المغربي، الذين صاروا يتلهون بالمآسي، التي يقع فيها العديد من الضحايا، دون الالتفات إلى الاختيارات اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي وقفت وراء حدوث تلك المآسي، التي يعتبر القائمون بها، رغم مسؤولياتهم القانونية، والأخلاقية، مجرد ضحايا للاختيارات اللا ديمقراطية، واللا شعبية، التي يمارسها الحكام في المغرب.

وانطلاقا من هذا التأطير النظري، فإن العديد من الصحف المغربية، اختلط عليها الأمر، فلم تعد تدري:

هل تهتم بالمعلومات، التي تشغل بال غالبية القراء، في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية؟

أم تهتم بالفضائح، التي يقوم بها ضحايا الاختيارات القائمة، والتي لا تنتج إلا المزيد منهم؟

وعلى الصحافة التي تسمي نفسها: صحافة مستقلة، أن تتريث قبل نشر أي خبر / فضيحة، ما دامت تقدم الخبر / الفضيحة.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير