HakaikPress - حقائق بريس - جريدة الكترونية مستقلة









والد عمر الراضي يرد على الحكومة: ’’نرفض بيان الرعب .. والمسؤولون هم الخطر على البلاد‘‘


حقائق بريس
السبت 4 يوليوز 2020





رد ادريس الراضي، أمس الجمعة، بلهجة شديدة على بلاغ الحكومة وتصريحات بعض أعضائها بشأن قضية اختراق هاتف ابنه الصحافي عمر الراضي التي كشفتها منظمة العفو الدولية.

ووصف الراضي الأب بلاغ الحكومة، الذي صدر الخميس، ببيان الرعب الذي ’’دب رعبه كالسم في أحشاء الوطن‘‘.

رد الراضي جاء في تدوينة نشرها عبر حسابه على موقع فايسبوك، حيث وصف تصريح الحكومة ب ’’بيان شارد ، فقراته متناثرة وغير متماسكة. بيان يُسيئ الى الوطن واستقراره ويقدمه ضعيفا ومسكينا بين الأمم‘‘.

واعتبر الراضي الوزراء المتحدثين في الندوة الصحفية التي انعقدت عقب المجلس الحكومي أول أمس بأنهم هم الخطر على البلاد لخرقهم لقوانين البلاد ولدستوره.

مشيرا إلى أن البلاغ موضوع الرد ’’ تغيب فيه الحكمة السياسية وحتى المعرفة السياسية التي يُفترض أن تتوفر في مسؤولين يدبرون شؤون الوطن من أعلى وتحضر التفاهة والتحريض على ناشطين فضلوا الدفاع عن الوطن عوض افتراسه .‘‘

ووجه الراضي انتقاده إلى القوى الحية في البلاد التي ’’ سكتت وتركنت ربما نتيجة الصدمة أو ربما تنتظر او تتفرج ، ونحن ننتظر فعلها‘‘، حيث أن البيان ’’ يسيء الى نخبه السياسية الفاعلة ويغيبها كما يغيب رصيدها من التضحيات التي قدمتها من أجل وطن للجميع‘‘.

وبينما اعتبر أن البلاغ الحكومي ’’ وضع المغرب في مفترق الطرق ويبدو لي ان الخروج من هذه الوضعية ستكون كلفته داخليا وخارجيا كبيرة‘‘ داعيا إلى الانتقال ’’الى دولة الحقوق والمفهوم الجديد للسلطة لأننا أصبحنا نخطو خطوات الى مرحلة صدقنا شعاراتها وانخرطنا فيها بإخلاص لكننا الأن نشعر بأننا كنا مغفلين‘‘.

وكانت الحكومة المغربية اتهمت ،الخميس الماضي، منظمة العفو الدولية ’’أمنستي‘‘ بالتحامل المنهجي ضد مصالح المغرب، واستغلال وضعية الصحافي عمر الراضي، الذي أصدرت المنظمة تقريرا يفيد بتعرض هاتفه للتجسس باستخدام برنامج اختراق طورته شركة إسرائيلية.

واشتدت الأزمة، بين الدولة المغربية ومنظمة العفو الدولية، منذ إصدار الأخيرة تقريرا يفيد بتعرض هاتف الصحافي عمر الراضي للتجسس باستخدام برنامج ’’بيغاسوس‘‘ الذي طورته شركة إسرائيلية متخصصة في تقنيات التجسس.

وأعدت ’’أمنستي‘‘ تقريرها بمساعدة خبراء في مجال التقنيات، وقالت أن الخبرة المنجزة تؤكد اختراق هاتف الراضي بالبرنامج المذكور، بينما تحفظت الشركة الإسرائيلية على الإفصاح عن بيعها برامج تجسس للمغرب.

واستدعت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية عمر الراضي للتحقيق مرتين في ظرف أسبوع، حيث استدعته الخميس 25 يونيو للتحقيق معه بتهمة ’’تلقي أموال من جهات استخباراتية عالمية‘‘ ثم استدعته للحضور اليوم الخميس مرة أخرى، ولم يصدر أي بلاغ بشأن الاستدعاء الأخير.

ووصف عمر الراضي التهمة التي يجري التحقيق معه بشأنها بأنها سخيفة.

         Partager Partager

تعليق جديد
Twitter

شروط نشر التعليقات بموقع حقائق بريس : مرفوض كليا الإساءة للكاتب أو الصحافي أو للأشخاص أو المؤسسات أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم وكل ما يدخل في سياقها

أخبار | رياضة | ثقافة | حوارات | تحقيقات | آراء | خدمات | افتتاحية | فيديو | اقتصاد | منوعات | الفضاء المفتوح | بيانات | الإدارة و التحرير